تشير البيانات إلى أن الاقتصاد الأوكراني لم يكن بمعزل عن الصراع الدائر في شرق البلاد مع روسيا، إذ تراجع إجمالي الناتج المحلي بنحو 45% بين عامي 2013 و2017 ليصل إلى نحو مئة مليار دولار.

كما انخفض دخل الفرد بنحو 37% خلال هذه الفترة، ليصل إلى نحو 2500 دولار سنويا، كما تراجعت العملة المحلية الهريفنا أمام الدولار الأميركي، الذي قفز بنحو 300%، لكن الاقتصاد الأوكراني نما قليلا خلال عام 2017 مسجلا 2.5%، ويتوقع أن ينمو هذا العام بنحو 3%.

حلقة (2018/8/11) من برنامج "الاقتصاد والناس" تبحث كيف أثر الصراع المسلح في شرق البلاد، وضم روسيا شبه جزيرة القرم، على الاقتصاد في أوكرانيا.