إعادة تدوير عائدات الطاقة هي من أهم سمات الاقتصاد القطري لتنويع مصادر الدخل. وتمتلك قطر صندوقا سياديا تقدر أصوله بـ338 مليار دولار، ويحتل المرتبة الحادية عشرة عالميا.

ومنذ إنشاء جهاز قطر للاستثمار عام 2005 تتركز معظم استثماراته في أوروبا، وخلال السنوات القليلة الماضية بدأ التوجه نحو أميركا وآسيا.

وأورد برنامج "الاقتصاد والناس" في حلقة السبت (2017/8/5) أن حصيلة قطر في الصفقات والاستحواذات بلغت 25.2 مليار دولار، علما بأن روسيا كانت الدولة الأولى في الاستثمار القطري، تلتها بريطانيا.

وخصصت قطر لروسيا الحصة الكبرى، إذ اشترت أسهما من شركة روسنفط العملاقة بقيمة 11 مليار دولار، إضافة إلى ذلك تعتزم الاستثمار في المجال العقاري الروسي بقيمة 500 مليون دولار.

رؤية مستقبلية
يقول مايكل توماس مؤسس شركة "باث فايندر" البريطانية إن قطر هي إحدى أهم الأسواق البريطانية في الشرق الأوسط، إذ زادت الصادرات البريطانية إليها عن ملياري دولار العام الماضي، مقابل استيراد 25% من الغاز القطري.

ويصف توماس الاستثمار القطري في بريطانيا بأنه متوازن وذو نظرة بعيدة لا تتركز في العاصمة لندن، بل تذهب إلى مناطق بريطانية أخرى.

وعن الرحلة التي ستنظمها شركة "باث فايندر" إلى قطر وتضم مستثمرين بريطانيين، قال إن الدوحة لديها أعلى ناتج إجمالي في العالم، كما أن لديها رؤية مستقبلية لما بعد النفط، بدأت بتنفيذها.

وأشار إلى أن قطر تترجم مرحلة ما بعد النفط بالتوجه نحو التقنية العالية، وهذا يتطلب التعليم والخبرات، الأمر الذي يمكن لبريطانيا أن توفره.

شراكة مع ألمانيا
في ألمانيا تكاد قطر تتشابك مع الاقتصاد الألماني، بحيث لا توجد دولة عربية لها هذه الميزة الاستثمارية القطرية في قطاعات حيوية ألمانية.

يتحدث ماتياس بروغمان نائب رئيس تحرير صحيفة "هاندسبلات" الاقتصادية عن امتلاك قطر 17% من أسهم شركة فولكسفاغن أكبر شركات السيارات في أوروبا، قائلا إن قطر شريك إستراتيجي التزم مع الشركة حتى إبان أزماتها.

أما "دوتشه بانك" عملاق الصناعة المالية الألمانية، فقد عرف منذ الأزمة العالمية عام 2008 هزة استمرت سنوات، لكن الاستثمار القطري أسهم في إعادته إلى مكانته.

ويشير علي العبسي مدير تحرير مجلة غرفة التجارة العربية الألمانية، إلى أن البنك حقق في الربع الأول من هذا العام 500 مليون يورو أرباحا.

وأضاف أن الاستثمارالقطري في بنك دوتشه مربح ماليا، وفي الوقت ذاته يتيح لقطر دخول الأسواق العالمية، حيث إن للبنك نشاطات في كبرى العواصم العالمية، وله خبرة واسعة في هذا المجال ويمثل ضمانة للاستثمارات القطرية.