من برنامج: الاقتصاد والناس

فوائد ترشيد الطاقة الكهربائية

ناقشت حلقة “الاقتصاد والناس” الفوائد الإيجابية لترشيد الطاقة على الأسرة وما تتحمله من أعباء إضافية، وإيجابياته كذلك على الدولة ومواردها.

تتمثل أهمية ترشيد الطاقة الكهربائية في أنها تعتبر أهم الركائز الأساسية للاستغلال الأمثل لمصادر الطاقة مثل النفط ومشتقاته، مما يساعد في الحفاظ على هذه المصادر للأجيال القادمة.

حلقة السبت (15/8/2015) من برنامج "الاقتصاد والناس" ناقشت الفوائد الإيجابية لترشيد الطاقة على الأسرة وما تتحمله من أعباء إضافية، وإيجابياته كذلك على الدولة ومواردها.

ففي أحدث دراسة أجريت في السعودية فإن المملكة تستطيع توفير أكثر من عشرين مليار دولار سنويا -بحساب سعر برميل النفط 100 دولار- من خلال تنفيذ برنامج لترشيد الطاقة.

أما في مصر فإن مشروع ترشيد إنارة الشوارع باستخدام "لمبات" موفرة للكهرباء سيوفر حوالي مليوني دولار.

وقطر استطاعت توفير 165 مليون دولار في ثلاث سنوات عبر ترشيد استخدام المياه والكهرباء. وفي الأردن، لو قام كل مشترك بتركيب ثلاث لمبات موفرة للكهرباء بقدرة 30 واطا -على افتراض أن عدد المنازل في الأردن 750 ألف منزل- فسيتم توفير نحو عشرة ملايين دولار.

أفضل منزل
والتقى البرنامج بالمواطن القطري محمد المنصوري الذي فاز منزله بجائزة أفضل منزل مرشد للطاقة، حيث يقول إن منزله حصل على هذه الجائزة بناء على عدة أسس منها أن تكون جدران المنزل معزولة، إضافة إلى معالجة مياه الصرف الصحي والاستفادة منها في غسيل السيارات وخلافه، ثم كان هناك توفير كبير في إضاءة المنزل.

من جهته، قال علي العلي مدير برنامج ترشيد الطاقة في قطر إنه تم تطبيق هذا البرنامج في عام 2012، ومنذ تطبيقه وحتى الآن استطاعت قطر توفير 600 مليون ريال قطري، مشيرا إلى أن البرنامج يستهدف بالأساس المدارس والجامعات التي شاركت فيه، وذلك لغرس ثقافة ترشيد استهلاك الطاقة عند أجيال المستقبل.

بدوره، يقول محمد بوشهري وكيل وزارة الكهرباء في الكويت إن من أهم أسباب هدر المياه في  الكويت هو رخص السلعة وانعدام الثقافة العامة بشأن ترشيد استهلاك الطاقة لدى المواطن.

أما المهندس فوزي خربط الأمين العام للاتحاد العربي للكهرباء، فقد دعا الحكومات العربية إلى اتخاذ إجراءات من أجل تطبيق برامج ترشيد استهلاك الطاقة في العالم العربي، مشيرا إلى أن نسبة الطلب على الطاقة في العالم العربي عالية جدا.