تناولت حلقة السبت 21/12/2013 من برنامج "الاقتصاد والناس" دلالات إنفاق المجتمعات العربية على السفر والترحال وشراء الهواتف النقالة، موضحة أن سكان الخليج ينفقون مبالغ طائلة على وسائل الرفاهية الاجتماعية، مما يجعل إنفاق دول الخليج يتجاوز إنفاق الصين.
 
وقدرت بعض مراكز الإحصاء أن المجتمعات القطرية والكويتية والإماراتية تتصدر المجتمعات العربية في الشراء والاستهلاك.

وأوضحت الطالبة إخلاص أن الطالبات يحاولن تقليد بعضهن في الموضة والأزياء والمكياج، مما يدفعهن إلى الشراء والتسوق، والأسر عموما تحاول أن تلبي جميع احتياجات أبنائها، منبهة إلى أن ثقافة الادخار توصف في المجتمع بأنها "بخل".

وأشار أحد الباحثين إلى أن بعض الدراسات أوضحت أن الإنفاق على السلع الفاخرة في قطر والإمارات يتجاوز خمسة آلاف دولار شهريا للفرد، مبينا أن اقتصاد دول الخليج يعتبر "مفتوحا"، ولكن الكثير من الناس يبحثون عن الأشياء السهلة.

وأبان أحمد السباعي من إحدى وكالات بيع السيارات أن خسارات البعض في تبديل سياراتهم لمجاراة الموديلات الحديثة تبلغ بين 10 و25%، ومعظم رواد السيارات الحديثة من شريحة الشباب الذين يتسابقون لركوب أغلاها.

ونبه الشاب البحريني إلى أن المواطن الخليجي يفضل الدخل المريح، مع اتجاه البعض لممارسة التجارة باعتبارها مصدر دخل أعلى.

وأرجع بعض الشباب غير الخليجيين الصرف المرتفع إلى ارتفاع الدخل والرواتب العالية، مشيرين إلى أن شراء السيارات الفاخرة أو الأشياء الفخمة لا يعتبر من اهتماماتهم.

النص الكامل للحلقة