من برنامج: الاقتصاد والناس

التغيرات المناخية وأثرها على الاقتصاد

منذ العام 1992 بدأ العالم هبته لإنقاذ كوكب الأرض والمناخ من الدمار المنظم والمتسارع فأبرم في الأمم المتحدة اتفاقية لإنقاذ المناخ، إلا أن الغريب أن العالم من وقتها بدأ يشهد كوارث طبيعية لم يكن مألوفا من قبل كما ونوعية.

حول هذه القصة

اجتاحت الكوارث الطبيعية من فيضانات وانهيارات أرضية وعواصف ثلجية عددا من دول العالم مما أسفر عن مقتل عدد من الأشخاص في حالة وصفها العلماء بأنها نتيجة متوقعة للتغيرات المناخية التي تعزى إلى ظاهرة الانحباس الحراري.

تكشف الأمم المتحدة عن تقرير يتوقع أن زيادة أعداد القتلى جراء التغيرات المناخية من فيضانات، وجفاف وموجات الحر ليصبح أكثر من أي وقت مضى، فيما يوصف بالتصعيد المناخي ضد الإنسانية.

أفاد تقييم أممي شامل عن مدى تأثير تغير المناخ في الأحوال الجوية المتطرفة بأن العالم يواجه مستقبلا أدفأ وأرطب بكثير وقد يكون أكثر عنفا. ووفقا لتقرير اللجنة الدولية للتغيرات المناخية التابعة للأمم المتحدة فإن كلا من ظواهر الجفاف والفيضانات الكارثية في ازدياد.

المزيد من أخرى
الأكثر قراءة