كثيرا ما يقال "وافق شن طبقة"، في إشارة إلى تشابه شخصين تماما في الرأي والتفكير.
 
ولكن ما قصة هذا المثل؟ ومن هو شن ومن هي طبقة؟ وما حيثيات إطلاق المثل؟ برنامج "تأملات" في حلقته بتاريخ (2020/3/17) عرض القصة الكاملة للمثل.
 
وتدور قصة المثل حول رجل من العرب يدعى شنًّا، وقد اتخذ له رفيقا في سفر، وبينما هما في طريقهما قال شن لرفيقه "أتحملني أم أحملك؟"، فعجب رفيقه من السؤال وتجاهله.
 
ثم مرا بزرع فسأل شن بعض الناس "أأُكل هذا الزرع أم لم يؤكل؟"، فتعجب منه رفيقه أكثر، وبعد حين مرا بجنازة فسأل شن أحد المشيعين "أحيّ صاحب النعش أم ميت؟"، وتعجب رفيقه للسؤال كل العجب وكتمها في نفسه.
 
وعندما وصلا إلى بلدة رفيقه دعاه إلى المبيت عنده فمضى شن معه، دخل الرجل إلى مكان النساء في البيت فوجد ابنته تعد الطعام واسمها طبقة، فقال لها "ضيفنا يسأل أسئلة لا معنى لها" وقص عليها القصة.
 
فقالت له ابنته "أتحملني أم أحملك معناه أتحدثني أم أحدثك كي ننسى تعب السير"، وأضافت "الزرع الذي أُكل يكون صاحبه قد استوفى ثمنه مقدما فلن يأكل منه عند الحصاد"، ثم قالت "الميت يكون حيا إذا خلّف عَقبا".

فخرج الرجل إلى شن وقال له "سأخبرك بتفسير أسئلتك" وأخبره، فسأله شن "من أخبرك بهذا؟"، فأجباه "ابنتي طبقة"، فخطبها شن وتزوجها.
 
وباتت العرب منذ ذلك اليوم تقول: "وافق شن طبقة".