من برنامج: شاهد على العصر

مورو: النهضة لم تتخل عن الورقة الإسلامية ج17

يختتم عبد الفتاح مورو، أحد مؤسسي حزب حركة النهضة التونسية شهادته لبرنامج “شاهد على العصر” بتقييم أداء الحركة في الحكم بعد الثورة التي أطاحت بنظام زين العابدين بن علي.

في شهادته الأخيرة لبرنامج "شاهد على العصر" يقدم عبد الفتاح مورو -أحد مؤسسي حركة النهضة التونسية- تقييما صريحا لتجربة النهضة في الحكم، أبرز ما جاء فيه أن الحركة خاضت السلطة دون أن يكون لديها مقومات الحكم، وأنها لم تفهم لاحقا تغير موازين القوى والتي أفرزت ظهور حزب حركة نداء تونس ثم وصوله إلى الحكم.   

فقد قدمت للنهضة -يؤكد مورو- قبل دخولها الحكم عقب انتخابات أكتوبر/تشرين الأول 2011 نصائح من أصدقائها ومحبيها بالتريث وألا تلقي بنفسها إلى "حكم متموج" في فترة غير ثابتة، لكن البعض داخل الحركة لم يسمع لهذه النصائح، واختار الدخول إلى الحكم بحجة أنه لو تخلفت هي لتقدم غيرها وقضي عليها في المهد.

لكن قيادة النهضة لم تدرس متطلبات الحكم التي لخصها ضيف "شاهد على العصر" في القدرة على التحكم في مفاصل الدولة ودور وتأثير النخبة ورجال الأعمال والبنوك والعلاقات الخارجية.

ويرى أن حكومتي النهضة بقيادة حمادي الجبالي وعلي العريض) تعثرتا في أدائهما بسبب أخطاء ذاتية وبسبب قرار إبعاد الإسلاميين من الحكم، حيث كان هناك توجه قائم في تونس ضد الإسلاميين.

ومن الأسرار التي يكشفها مورو أنه بعد اغتيال المعارض التونسي شكري بلعيد في 6 فبراير/شباط 2014 اقترح على زعيم الحركة راشد الغنوشي ضرورة تغيير وزير الداخلية والعدل إن لزم الأمر، وطرح الأمر على الجبالي وعلى قائد الأركان في تلك الفترة.

ورغم أن مؤشرات أظهرت حدوث انحصار في شعبية النهضة خاصة من خلال الانتخابات القطاعية، لم يتفطن البعض داخل الحركة لهذا الأمر، وظل يأمل بأن تبقى في الصدارة -كما يواصل مورو- إلى أن جاءت الانتخابات التشريعية في 26 أكثوبر/تشرين الأول 2014 والتي يقول إنها أعطت "صفعة مع قبلة" للحركة.

ويذكر أن النهضة فازت بمعظم مقاعد المجلس الوطني التأسيسي في الانتخابات التي جرت في أكثوبر/تشرين الأول 2011، بينما حصد حزب نداء تونس الذي أسسه الرئيس الحالي الباجي قايد السبسي المركز الأول في الانتخابات التشريعية أواخر أكتوبر/تشرين الأول 2014.

تراجع
ومن أسباب تراجع الإسلاميين أن إدارتهم للحملة الانتخابية كان يشوبها الخلل، حيث لم يدركوا خصمهم الذي رفع شعار "إذا لم تصوت لي فأنت تصوت للنهضة"، وهو ما جعل الأحزاب الصغيرة والقيادات التاريخية تقدم ما قال إنه سلاحها لحزب "نداء تونس".

ومن مؤاخذات مورو على الإسلاميين أنهم تأثروا بخروجهم من الحكم، ولم يستوعبوا أن النظام الديمقراطي يعني المغادرة بعد الدخول وأنه "ليس في كل مرة يجب أن تكون أنت في صدارة الحكم".

ومع ذلك يثمن مشاركة النهضة في حكومة "نداء تونس"، بحجة أنها تريد أن تكون في صورة المشهد، وأن تشارك في الإنجاز خير لها من الذهاب إلى المعارضة من خلال "المغاضبة" و"المقاطعة".

ويستبشر مورو في شهادته لبرنامج "شاهد على العصر" بمستقبل الحركة، ويقول إنها جزء من الحقيقة التونسية ولا يمكنها أن تتخلى عن مسؤوليتها أو أن يزيحها غيرها من الواقع، وهي حركة نجحت في أن تعيد الاعتبار للحمة الوطنية وأن ترفع المستوى الفكري والذهني للإسلاميين أنفسهم، حيث باتوا يفكرون في الحكم ولهم نظريات اقتصادية.

ويشدد ضيف "شاهد على العصر" في شهادته الأخيرة على أن حركة النهضة "لم تتخل عن الورقة الإسلامية" مثلما يتهمها البعض وأنها أثرت بخطئها وصوابها المسار الإسلامي وتقدمت به إلى الأمام، لكنها -يضيف مورو- لا تتدخل في شؤون الغير ولا تنتقل بتجربتها من بلد إلى آخر، في إشارة منه إلى تركيزها على الواقع التونسي.