مدة الفيديو 25 minutes 30 seconds
من برنامج: فوق السلطة

مفارقات حرب أوكرانيا.. زيلينسكي يُطلق جبهة نصرة مسيحية والرياضة تقتحم السياسة

تناولت حلقة (2022/3/4) من برنامج “فوق السلطة” تطورات الأحداث في أوكرانيا، ورصدت المواقف والتباينات في الآراء والمواقف الغربية أثناء القصف الروسي على سوريا وأوكرانيا.

وركزت الحلقة على إطلاق الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي فيلقا دوليا لاستقبال المتطوعين الأجانب للقتال مع أوكرانيا، وقد أجازت رئيسة وزراء الدانمارك الانضمام لهذا الفيلق، فيما وصفه المدير العام السابق للمنظمة الإسلامية للثقافة والتربية والعلوم عبدالعزيز التويجري بأنه "جبهة النصرة" بالنسخة المسيحية.

وقد وصف الرئيس الأميركي جو بايدن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بالمعتدي على أوكرانيا، وفرض عقوبات على روسيا والمقربين من الرئيس الروسي.

أما الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الذي قال إن الإسلام يعيش أزمة في كل مكان، فوصف الأزمة التي تعيشها أوروبا بالحرب المشؤومة، ولم يتحدث عن إرهابٍ أو القيم الأوروبية. وفي بريطانيا قامت أوركسترا لندن بعزف النشيد الوطني الأوكراني قبل البدء بحفلة لها كنوع من التضامن مع كييف.

أما بطريرك موسكو -الذي قام بتعميد الطيارين الروس المتوجهين إلى سوريا لقصف المناطق المناهضة لنظام بشار الأسد باعتبارها حربا مقدسة- فاكتفى بالدعاء بأن يحمي الرب الشعوب التي هي جزء من الفضاء المشترك للكنيسة الأرثوذكسية، من الصراع الداخلي.

فيما تواصلت العقوبات الرياضية على روسيا حيث جرد الاتحاد الدولي للتايكوندو الرئيس بوتين من الحزام الأسود في اللعبة، كما قام الاتحاد الدولي للجودو بتعليق رئاسة بوتين الفخرية للاتحاد، كما حرم الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" روسيا من العديد من الأنشطة المتعلقة بالاتحاد.

كما تناولت الحلقة المواضيع:

– بوتين خسر الحزام الأسود وتحزم بالقنبلة النووية.

– بطريرك موسكو يتناقض موقفه بين حربي سوريا وأوكرانيا.

– زيلينسكي يُطلق "جبهة نصرة" للمقاتلين الأجانب وترحيب أوروبي.

– رئيس وزراء بلغاريا يتصدر المشهد العنصري في أوروبا.

– عيونهم زرقاء ومسيحيون، فكيف يصبحون لاجئين؟!

– قديروف يرسل جيشه إلى أوكرانيا طاعة لرئيس البلاد بوتين.

– بائع الشاورما السوداني لا يخشى الصواريخ في كييف!