منذ عام 2014 لم يتوقف الرئيس المصري في كل ظهور إعلامي عن دعوة مواطنيه بالصبر سنة أو ستة أشهر حتى تتحسن الأوضاع الاقتصادية المتردية.

لكن عبد الفتاح السيسي -الذي قال للمصريين عام 2017 "احنا فقرا قوي"- وبعد عام وثمانية أشهر يكتشف حقيقة جديدة فصاح في المصريين قائلا "ما تصدقوش إللي بيقولّكو احنا فقرا قوي".

ومن محاسنِ الصدف، أنه خلال نفسِ الأسبوع تم الإعلان عن نتائجِ إحصاء رسمي يقول إن معدلات الفقر في مصر ارتفعت إلى 32.5% لعام 2017/2018 مقابل 27.8% عام 2015.

هزيمتان في أسبوع
عبد الخالق عبد الله المستشار السابق لولي عهد أبو ظبي محمد بن زايِد أعلن في أسبوع واحد عن هزيمتين. الأولى أمام ما يصفه بإعلام قطر الأقوى تأثيراً في الرأيِ العام العربيِ والعالمي، ويضيف بأن الجزيرة أقوى من جميعِ قنواتهم ومنابرهم الإعلامية.

أما الهزيمة الثانية فأمام الحوثيين، حيث أعلن عن انتهاء حرب الإمارات في اليمن، وبِالطبع دون تحقيقِ الأهداف.
 
وبالتأكيد، وقف الحرب لا يشمل حكومة اليمن الشرعية، فهذا ضابط إماراتي يحرض مليشيات الجنوب على احتلال عدن قبل حلول عيد الأضحى، حتى يكون خطيب العيد.

الدبلوماسي الإيراني السابِق أمير موسوي كان أكثر وضوحاً، حين أعلن انضمام الإمارات إلى حلف إيران الأمني بالخليج، وربما توزع الآن حلوان المصالحة في جزرِها المحتلّة، ولكن كيف تمكنت أبو ظبي من إقناعِ إيران بأنها مختلفة عن الرياض؟