تناولت حلقة (2019/7/5) من برنامج "فوق السلطة" موضوعاتها تحت العناوين التالية: إعلام ولي العهد يصفه بسيد كل شيء وله العزة. السبسي حي يرزق والعربية تغرق بحدثها. الجندي: اللهم احشرني مع السيسي يوم القيامة. أغلى صورة في التاريخ وأرخص زيارة لكوريا. في فلسطين.. شارع مرزوق الغانم بدل البحرين. حميدتي نحو العالمية مقلدا "مستر بين".

خرج الموضوع عن السيطرة ولا بد من إعلان حالة طوارئ في إعلام حلف القمار؛ صحيفة مكة عنونت خبراً عن زيارة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان للعاصمة الكورية سول بقولها: "كوريا تحتفي بسيد كل شيء".

رب العالمين وصف نبيه محمداً عليه الصلاة والسلام بآية في سورة القلم من أربع كلمات فقال: "وإنك لعلى خلق عظيم"؛ لكن المطبلين لا تكفيهم دقيقتا هواء لوصف الأمير، ولا أبو طاش ما طاش الذي خاطب ولي العهد قائلا: "لك العزة والهمة".

سيبقى في السعودية من يقول "لا" للعبودية، ليس داخل السعودية بالتأكيد، بل هم يتهمون القطريين بأنهم عبيد ويدعون إلى تحريرِهم؛ فهل هذا يعني أنهم يؤيدون من حيث المبدأ فكرةَ تغييرِ الحكام في دول الخليج من قبل ضباط وألوية الجيوش مثل حفتر والسيسي وحميدتي والشباب؟

ومن الإعلام السعودي نكرة يتطاول على المسجد الأقصى المبارك، وينزع عنه القدسية. طيب إذا كانت مخابرات الرياض لا تحركها مسبة شعب عربي شقيق؛ فهل تتحمل السعودية شتم اليهود كطائفة وليس كإسرائيليين؟

وعرض البرنامج صورة لخبر في صحيفة الجامعة العربية يعود إلى عام 1935، ويتحدث عن تبرع أهالي الخليل لفقراء المدينة بالحجاز، والمبلغ كان ثمانية عشر جنيهاً فلسطينياً.

إعلام الرؤية
نذهب إلى القنوات الإخبارية لنجد أن اللعب هناك بالأرواح، ومن مات على "العربية الحدث" يُكتب له عمر جديد؛ كما يقال. الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي صحته مستقرة، وقد عولج في تونس على أيدي أطباء تونسيين، فتحية له على ثقته بأطباء بلده.

وقد اتهم السياسي التونسي جوهر بن مبارك السعودية والإمارات بالوقوف وراء التفجيرات الأخيرة في العاصمة التونسية، فجاءت مذيعة "العربية" السعودية لتملأَ الشطر الثاني من بيت قصيد السيد جوهر، ووصفت العمليات الإرهابيةَ بالناجحة؛ فيه أنجح من هيك؟

وفي حدث آخر؛ تظاهر الناشطون السودانيون في بريطانيا بوشاحهم الأزرق ضد حكم العسكر، فلاحقهم إعلام الرؤية ليزور اللحظة، ثم بعد ذلك كله يطالبون بإقفال الجزيرة. تريدون أن تقفلوا الجزيرة لتحدثوا الشعوب العربية عن مزايا الخرفان؟

وحين ننتقل إلى إعلام البحرين نجد أن المنامة ما نامت منذ بثت الجزيرة ترويجاً قصيراً لحلقة خاصة عن البحرين من برنامج "ما خفي أعظم"؛ فصدر بيان مشترك عن مجلسيْ الشورى والنواب بالبحرين لإدانة ما وصفوه بإعلام قطر، لكن تلفزيون البحرين كان يبث وثائقيات اتهامية لقطر ولم يرف للدوحة جفن؛ فلماذا أنتم مضطربون؟

وهل تعتقدون أن إعلام الإمارات مش شغال؟ قناة أبو ظبي بثت وثائقيا "يأخذ العقل" عن الإخوان المسلمين، فقد "طلع" هتلر من الإخوان، وحسن البنا جنرالا في الجيش النازي.