تناولت حلقة (2019/12/27) من برنامج "فوق السلطة" مواضيعها بالعناوين التالية: واشنطن تستنكر إهمال كلاب في مصر والأردن. إدلب لا مغيث لأهلها بين الركام والتهجير. الجزائر تودع قايد صالح زاهدا في الرئاسة. سي أن أن تمنح ترامب لقب صاحب كذبة العام. السيسي بعشرين تريليون دولار مصر عروسة. وماذا بين أم بي سي وشوبنهاور والحسد؟

أعلن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي عن إنجاز شبكة طرقٍ هذا العام كان مقررا أن ينتهي إنجازها في عام 2050، كما طالب الرئيس من مساعديه منح الفرصة للجيل الجديد لأن هذا الجيل لا يزاحمه على المنصب في الوقت الحالي.

كما فعل من قبل الفريق سامي عنان الذي سولت له نفسه بمزاحمة السيسي إثر إعلانه نيته الترشح لانتخابات رئاسة الجمهورية، فنال جزاء مزاحمة ولي الأمر وأُدخل السجن قبل نحو عامين، وقد أطلق سراحه هذا الأسبوع دون توضيح الآلية القانونية لإطلاقه.

السيسي وقطر
وأكد السيسي أنه لا مصالحة مع قطر لأن الشروط التي وضعتها دول الحصار باقية، وأضاف أنه تم الاتفاق مع الإمارات والسعودية والبحرين عليها.

كما شكا الرئيس المصري من إعلام قطر، ويكرر سؤالاً طرحه في السابق على القطريين: "قادرين أنتو تنفقو على مصر؟"، وهو ما فسره البعض بأن الضرع جف في المقلب الآخر.

ويطلب السيسي 20 تريليون دولار لتحويل مصر إلى عروسة، بحسب قوله، وهو بهذا الأمر رفع مداخيل قطر إلى أرقام خيالية من 100 مليار دولار إلى 20 تريليون دولار.

ويفهم من حديث الرئيس السيسي أنه يحدد مشكلته مع قطر في المال والإعلام، وهو الأمر الذي ذكره منذ مدة الصحفي السعودي الراحل جمال خاشقجي حين لخص مسألة حصار قطر في عدم دعم قطر لنظام السيسي وتسليط الضوء في إعلامها عليه، وقال حينها "لو منحت قطر مصر شيك بـ4 مليارات دولار، وكفت قناة الجزيرة عن تناول الشأن المصري لتوقف الحصار".