تناولت مواضيع حلقة (2019/11/8) من "فوق السلطة" العناوين التالية: العراق منتفض ورئيسه يستمهل المتظاهرين. وثوار لبنان يوقفون حركةَ قطار ميت سريريا. والجزيرة تتفوق على نفسها في دول الحصار. والأسد يشكك في مقتل البغدادي وإعلامه يفترض مكانه. والسيسي "حيِفتتح مشاريع واللي يزعل يِتفلق".

حث المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي متظاهري العراق ولبنان على الأطر السليمة والسلمية للتظاهر، وهو ما قد يدفع سيئ النية إلى القول إن خامنئي يتدخل في شؤون العراقيين واللبنانيين، وأن المرشد يوجههم من أجل مصلحتهم.

في هذا الوقت كان المتظاهرون العراقيون يحاولون اقتحام القنصلية الإيرانية في كربلاء، فأي كرب وبلاء تسبب فيه فساد حكومات الأحزاب الدينية لجمهورية إيران.

وبعيدا عن السياسة وفي الساحات، حرصت المتطوعات ومعهن المتطوعون من المتظاهرين العراقيين على نظافة وتجميل ساحة التحرير والطرق المؤدية لها، لأن الساحات ليست فقط للتظاهر، بل صارت أيضا ساحةً للأعراس.

تحديث وتطوير
وفي السعودية، أعلنت هيئة الأمر بالمعروف بحُلتها الجديدة أنها تدرب منسوبيها على التعامل مع السياح، فتذكر البعض مقطع فيديو متداولا لمسن سعودي يغني ويرقص بالقرب من بعض السياح.

بلغ التقدم في رؤية 2030 السعودية مرحلةً متقدمة، فمع ظهور المصارعتين ناتاليا ولاسي في حفلة مصارعة ودية بالرياض؛ رأى إعلام الرؤية أنهما تصنعان التاريخ.

عاد عبد العزيز الريس صاحب الفتوى الشهيرة بأن ولي الأمر إذا تحول إلى ممثل أفلام إباحية عليك أن تقاتل معه؛ لتطوير فتواه، ولم تعد مقتصرة على الزنا فقط.