تناولت مواضيع حلقة (2019/11/22) من "فوق السلطة" العناوين التالية: روحاني يبشر بالثورة الإسلامية. وزير الدفاع العراقي بذاكرة ضعيفة. قنصل إسرائيل من غير مطرود. الغنوشي يتراجع عن زهده بالمنصب. عيد ميلاد السيسي وانكشاف الشيش. الهند تلقي القبض على بن لادن.

زار الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي جمهورية ألمانيا الاتحادية فانتظره نفر من أبناء الجالية المصرية ليهتفوا "ارحل" من خلال مكبر للصوت، لأن القوانين هناك لا تمنع حرية التعبير، فلماذا نستورد منها الأدوية والسيارات، ونترك بعض قوانينها الجديرة بالاستيراد؟

وفي مقابل هذه القسوة التي تنادي برحيله، كان هناك من يهنئ سيادة الرئيس بعيد ميلاده السعيد، كما أن ولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد قلد الرئيس السيسي وسام زايد، وهو الأمر الذي اعتبره الإعلام المصري المعارض مكافأة للسيسي بمناسبة إطلاق منصة استثمارية ضخمة بين أبو ظبي والقاهرة.

أما عن السجون التي روج لها نظام السيسي على أنها سجون فاخرة فقد نشرت قناة الجزيرة مباشر تسريبا حصريا من داخل السجون المصرية يوضح مهانة العيش فيها بخلاف ما روجته الحكومة بصور الكبابجي الذي يشوي "الشيش كباب" للمساجين.

رسالة الثورة
قال الرئيس الإيراني حسن روحاني إن اللبنانيين والعراقيين واليمنيين والبحرينيين يشعرون بعلاقة وثيقة مع إيران بسبب رسالة الكبرى للثورة الإسلامية، وهل يعلم فخامة الرئيس أن ما يجمع بين الشعوب التي ذكرها ليست ثورة الإمام الخميني بل الثورة على الفقر.

وقد قال الإمام علي -كرم الله وجهه- لو كان الفقر رجلا لقتلته، فهل هناك من يفكر بقتل الفقراء بدل الفقر؟

وفي الوقت ذاته، لم تبرئ السلطات الإيرانية الاحتجاجات الشعبية من التدخلات الخارجية في السياسة، ولا أحد يستطيع أن ينكر تربص دول بدول أخرى، فمثلا روسيا متهمة بالتدخل في الانتخابات الأميركية، لكن المؤامرة الحقيقية لا تبدأ من الخارج بل من الفاسدين في الداخل.