علمونا في المدارس أن شيم العرب في الجاهلية إغاثة المحتاج ونجدة الملهوف وإكرام الضيف والعفو عند المقدرة، وعلمونا أيضا أن الإسلام تمم مكارم الأخلاق. وأن رسول الله محمد، عليه الصلاة والسلام، قبل البعثة وبعدها، كان يصل الرحم ويكسب المعدوم ويعطي السائل ويمنح المحروم ويعين على نوائب الدهر. وعلمتنا الحياة أن الأخلاق جينات تنتقل بالوراثة وتكتسب بالصبر، وأن العرق دساس والمظهر خداع، فليس كل من قال الشعر شاعرا، وما كل ناطق بالعربية عربي.