مدة الفيديو 21 minutes 12 seconds
من برنامج: ما وراء الخبر

ماذا تعني سياسة الصين واحدة؟ وهل تدخل أميركا في صراع بتايوان قد يدمر البشرية؟

لم يستبعد رئيس الجمعية الصينية للدراسات الدولية فيكتور غاو أن يؤدي تدخل الولايات المتحدة في مسألة توحيد الصين في حصول تبعات لا يمكن لبكين وواشنطن توقعها وقد تتسبب في دمار البشرية.

وأضاف غاو -في حديثه لبرنامج "ما وراء الخبر" (2022/9/19)- أن كل من يهدد باستخدام القوة ضد بكين ويقف أمام توحيد الصين مع تايوان فهو يدمر نفسه، مشيرا إلى أن أميركا تتناقض مع نفسها من خلال إقرارها بوجود صين واحدة وأن تايوان جزء منها.

جاء ذلك على خلفية تصريحات الرئيس الأميركي جو بايدن بأن قوات بلاده ستدافع عن تايوان في حالة تعرضها لغزو صيني. وبينما قال البيت الأبيض إن السياسة الأميركية بشأن "صين واحدة" لم تتغير، قدمت الخارجية الصينية احتجاجا شديد اللهجة للجانب الأميركي، قائلة إن تصريحات بايدن تنتهك ذلك المبدأ، مشددة على أن بكين لن تتسامح مع أي أنشطة تهدف لتقسيم الصين.

كما أشار غاو إلى أن واشنطن غيّرت موقفها السابق من الاعتراف بسيطرة الصين على تايوان إلى إقرارها بوجود حكومة أخرى، ولذلك فالتخلي عن سياسة الصين واحدة يعني بالضرورة قطع العلاقات الدبلوماسية بين أميركا والصين.

الصين واحدة

في المقابل، أوضح المستشار السابق بوزارة الدفاع الأميركية ماثيو كرونيغ أن الصين واحدة هي سياسة أميركية مفادها إقامة علاقات رسمية مع الحكومة في بكين وأخرى غير رسمية مع حكومة تايوان، موضحا أن أميركا لا تدعم استقلال تايوان كما تقف ضد اعتداء الصين على تايوان.

وأوضح أن ما تغير هو الغموض الإستراتيجي الذي أصبحت عليه إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن، إذ أصبحت واشنطن مستعدة للدفاع عن تايوان إذا تعرضت للاعتداء، مشيرا إلى وجود قانون يحكم العلاقة الأميركية مع تايوان من خلال توفير أجهزة عسكرية لها إذا احتاجت للدفاع عن نفسها.

وشدد على أن أميركا أصبحت تصرّح بشكل واضح بمدى جدية التدخل الأميركي في حال اجتياح الصين تايوان، معتبرا أن الولايات الأميركية وغيرها من دول العالم المهتمة بالسلام قلقة من الاعتداء الصيني على تايوان.

من جهتها، أعلنت وزارة الدفاع التايوانية في بيان عن رصد 9 طائرات و5 سفن صينية حول تايوان. وأضافت الوزارة أن طائرتين صينيتين عبرتا الخط المتوسط ​​لمضيق تايوان يوم الاثنين.