مدة الفيديو 22 minutes 35 seconds
من برنامج: ما وراء الخبر

اتفاق ترسيم الحدود بين لبنان و إسرائيل.. خبراء: لهذه الأسباب لا يمكن اعتباره مقدمة للتطبيع

اتفق محللون وسياسيون تحدثوا لبرنامج “ما وراء الخبر” على أن اتفاق ترسيم الحدود البحرية بين لبنان وإسرائيل لن يمهد لتطبيع العلاقات بينهما، كما ذهبت توقعات، وذلك لعدة أسباب.

فقد استبعد الكاتب والمحلل السياسي اللبناني وسيم بزي أن يكون اتفاق ترسيم الحدود البحرية بين لبنان وإسرائيل يمهد لاتفاقيات سياسية بينهما، مؤكدا أن النزاع مستمرا بين البلدين على البر.

ورغم وصفه اتفاق ترسيم الحدود البحرية مع إسرائيل بأنه "لحظة تحول كبيرة"، فإن بزي أشار إلى موقف الرئيس اللبناني ميشال عون القائل بأن اتفاق ترسيم الحدود يعد عملا تقنيا ليست له أي أبعاد سياسية، وإلى موقف الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله، الذي اعتبر الاتفاق انتصارا كبيرا للبنان وشعبه وللمقاومة.

وكان لبنان وإسرائيل قد وقعا وثيقة اتفاق ترسيم الحدود البحرية في مقر الأمم المتحدة بالناقورة جنوبي لبنان، بعد أن وقع عليها رأس السلطة التنفيذية في كلا البلدين.

ورفض المحلل السياسي ما وصفها بالتأويلات التي تنافي ما حدث، وذلك في رده على سؤال بشأن تصريح إلياس بو صعب كبير المفاوضين اللبنانيين ونائب رئيس البرلمان والذي علق فيه على اتفاق ترسيم الحدود البحرية مع إسرائيل، بالقول "سمعنا عن اتفاقات أبراهام، اليوم هناك عهد جديد بموجب اتفاق يمكن تسميته اتفاق آموس هوكشتاين"، في إشارة إلى تطبيع العلاقات بين إسرائيل من جهة، والإمارات والبحرين من جهة أخرى عام 2020 بوساطة أميركية.

ووفق ضيف حلقة (2022/10/27) من برنامج "ما وراء الخبر"، لا يزال النزاع مستمرا مع "العدو الإسرائيلي" حول البر في ظل وجود الكثير من عناصر التوتر بين الطرفين، مؤكدا أن لبنان سيبقى جاهزا لانتزاع المزيد من حقوقه.

وعن المكاسب التي حققها لبنان من وراء الاتفاق، قال الكاتب والمحلل السياسي اللبناني إن بلاده تحولت إلى دولة لها نفط وغاز، وستبدأ في الاستخراج والتنقيب بمساعدة شركاء من بينهم دولة قطر.

الاتفاق لا يحدث انفراجة

وعن الجانب الإسرائيلي، وصف دان شيفتان، رئيس برنامج دراسات الأمن القومي في جامعة حيفا، اتفاق ترسيم الحدود بأنه مهم لإسرائيل من ناحية استخراج الغاز، لكنه لا يحدث انفراجة في العلاقة بين بيروت وتل أبيب، اللتين قال إنهما تتفاوضان تحت الطاولة وليس في العلن.

ورأى أندرو تابلر، وهو عضو مجلس الأمن القومي الأميركي سابقا، أن اتفاق ترسيم الحدود البحرية بين لبنان وإسرائيل مهم للغاية إذا تم تطبيقه، وهو خطوة في الاتجاه الصحيح لأنه سيمكن لبنان من استرخاج الغاز الطبيعي الذي سيساعده في فصل الشتاء، وسيحقق مكاسب لإسرائيل أيضا عندما تبدأ باستخراج الغاز من حقل كاريش.

ورغم قوله إن الاتفاق من شأنه أن يغير قواعد اللعبة وقد يؤدي للمزيد من العلاقات بين لبنان وإسرائيل، فإن الضيف الأميركي استبعد أن يمهد للتطبيع بين الطرفين، لأن مسألة الحرب والعلاقة مع حزب الله تلقيان بظلالهما على آفاق العلاقة بين بيروت وتل أبيب.

وخاض لبنان وإسرائيل مفاوضات غير مباشرة استمرّت عامين بوساطة أميركية حول ترسيم الحدود في منطقة غنية بالنفط والغاز الطبيعي بالبحر المتوسط تبلغ مساحتها 860 كيلومترا مربعًا.