مدة الفيديو 22 minutes 49 seconds
من برنامج: ما وراء الخبر

الإمارات في مرمى الحوثيين.. ما الردود المحتملة؟

قال المحلل السياسي نضال السبع إن الهجوم “الإرهابي” الذي شنه الحوثيون على مطار أبو ظبي جاء ردا على تقدم القوات اليمنية والتشكيلات المسلحة المدعومة إماراتيا في شبوة ومأرب.

ورجح في حديثه لحلقة (2022/1/17) من برنامج "ما وراء الخبر" أن يكون  الهجوم قد تم بموافقة إيرانية، مدللا على ذلك بوجود الناطق باسم الحوثيين محمد عبد السلام في طهران، وأنه بارك هذا الهجوم من هناك، مشيرا إلى أن الهجوم الحوثي لم يستهدف مطار أبو ظبي الرئيسي وإنما قصد مطارا تحت الإنشاء.

وتابع أن إيران قدمت 3 رسائل خلال الأيام الماضية، الأولى مبادرة السلام بشأن اليمن والتي أعلنت عنها قبل أيام، والثانية المبادرة مع السعودية التي أعلن عنها أمس. والثالثة هجوم اليوم ضد الإمارات، وهي الرسالة الأقرب للنهج الإيراني في المنطقة، على حد قوله.

وكان الحوثيون قد أعلنوا أنهم سيكشفون تفاصيل ما وصفته جماعتهم بتفاصيل عملية عسكرية نوعية ضد أهداف في العمق الإماراتي. وتزامن ذلك مع إعلان السلطات الإماراتية وفاة أشخاص وإصابة آخرين في هجمات بطائرات مسيرة استهدفت صهاريج لنقل المحروقات بمنطقة مصفح، وحريقا في منطقة الإنشاءات الجديدة في مطار أبو ظبي الدولي الذي أظهرت بيانات ملاحية تعطلا في حركة الطائرات القادمة إليه.

في المقابل، قال وكيل وزارة الإعلام التابعة للحوثيين نصر الدين عامر إن الهجوم على الإمارات جاء ردا على احتلالها مديريتين في شبوة و"قد وضعنا لها خطوطا حمراء لكنها تجاوزت هذه الخطوط ووجب الرد" مؤكدا في ذات الوقت أنهم عازمون على انتزاع الأمن من الإمارات كما انتزعت السلام من اليمن حسب قوله.

وأضاف أن الحوثيين لم يعد لديهم ما يخسرونه مقابل الدول التي تهاجم اليمن بما فيها الإمارات، وألمح القيادي الحوثي إلى أكسبو دبي والموانئ الإماراتية، في إشارة إلى أنهم قادرون على قصفها في حال صعدت الإمارات من ضربتها في اليمن ردا على قصفهم لأبو ظبي اليوم.

بدوره، قال الخبير العسكري والإستراتيجي فايز الدويري إن الحوثيين خسروا العديد من الأراضي والمعدات في شبوة ومأرب، لهذا لعبوا بأوراق جديدة في محاولة لإيقاف هذا التقدم على الأرض من قبل القوات المدعوة إماراتيا بالإضافة إلى الجيش اليمني المدعوم من التحالف السعودي الإماراتي.

وأضاف أن الحوثي، وبعد قرصنة سفينة روابي الإماراتية قبالة سواحل الحديدة، لم يستطع إيقاف الإمارات فقرر اتخاذ الخطوة الجديدة اليوم بقصف أبو ظبي عبر طائرات مسيرة انتحارية، والطائرات التي يمتلكها الحوثيون بإمكانها أن تصل من صنعاء إلى أبو ظبي من الناحية التقنية.