مدة الفيديو 22 minutes 50 seconds
من برنامج: ما وراء الخبر

الانقسام والتجاذب السياسي في أميركا.. هل يقدر بايدن على مواجهته؟

قال المستشار السابق لشؤون الأمن القومي الأميركي ديفيد بولجير إن الرئيس الأميركي جو بايدن يريد التخلص من النزاع السياسي الحادث في السلطة التشريعية والحكومة والبلاد، ولكن يبدو أن بايدن غير قادر على ذلك.

وأشار -في حديثه لبرنامج "ما وراء الخبر" (2021/1/13)- إلى أن الديمقراطيين ليست لديهم الأغلبية ولذلك لا يمكنهم تحقيق الأغلبية في اتخاذ القرارات، متوقعا أن تكون المرحلة القادمة صعبة وأن من غير المرجح أن ينجح الرئيس في قاعدة حق التصويت.

وكان بايدن دعا إلى تغيير القواعد الإجرائية لمجلس الشيوخ من أجل السماح بتمرير تشريع يحمي حقوق الأقليات في الإدلاء بأصواتها، خصوصا في الولايات التي يسيطر عليها الجمهوريون، في حين حذر مساعد وزير العدل الأميركي من أن هناك تهديدا متزايدا في البلاد يتزعمه أشخاص مدفوعون بالعداء العرقي وأيدلوجياتٍ معادية للحكومة.

 

من جهته، رأى رئيس الحزب الجمهوري في كاليفورنيا رون نيرنغ أن كل مواطن أميركي له الحق في التصويت والاقتراع، ولكن ما يحاول الديمقراطيون تحقيقه هو سيطرة الحكومة الفدرالية على الانتخابات وذلك من خلال تغيير قواعد مجلس الشيوخ.

وأضاف أن من الضروري السعي لحل الانقسامات السياسية وتخفيف حدّتها وإيصال رسالة مفادها القدرة على حل المشاكل الداخلية، مشيرا إلى أن اللجوء إلى العنف أمر يجب مواجهته مقيّما الوضع في البلاد بأنه يتحسن لتخطي أحداث السنة الماضية التي شهدها الكونغرس.

في المقابل، عارض الكاتب والمحلل السياسي محمد المنشاوي في الرأي وعدّ القضية سياسية بالأساس، معتبرا أن مستوى الانقسام يزداد بصورة كبيرة، فوتيرة الاستقطاب مرتفعة في كل القضايا، متوقعا نشوب أعمال عنف مرة أخرى خاصة في ظل المناخ الاستقطابي الحاد الذي يدعمه الإعلام الحزبي في البلاد.

يذكر أن مساعد وزير العدل الأميركي ورئيس وحدة الأمن القومي في الوزارة ماثيو أولسون قال إن هناك تهديدا متزايدا في البلاد يتزعمه أشخاص مدفوعون بالعداء العرقي وأيدلوجيات معادية للحكومة. وأضاف أنه تقرر تأسيس وحدة معنية بالإرهاب المحلي في الوزارة لتعزيز التعامل الحالي مع هذا الأمر.