مدة الفيديو 26 minutes 38 seconds
من برنامج: ما وراء الخبر

وصف العقوبات بالفاشلة.. المبعوث الأميركي إلى إيران: سنتفاوض مع طهران وفق ما يرضيها

قال محمد الشرقاوي أستاذ الصراعات الدولية في جامعة “جورج ميسون” إن تصريحات المبعوث الأميركي إلى إيران روبرت مالي، تثبت وجود برغماتية أميركية تجاه طهران من أجل العودة إلى المفاوضات.

وأضاف في حديث لحلقة (2021/3/19) من برنامج "ما وراء الخبر" أن الوضع بين أميركا وإيران وصل إلى مرحلة معقدة، وأن الطرفين ينتظران من يتقدم بالخطوة الأولى، وواشنطن تنتظر من طهران تقديم تنازلات من أجل العودة إلى طاولة المفاوضات، لكن الإيرانيين يُعرَفون بالنفس الطويل.

وتابع أن فريق الرئيس الأميركي جو بايدن رفع أثناء الدعاية الانتخابية شعار التفاوض مع إيران، وهم متمسكون بذلك، وقد وضعوا خيارين لذلك: الأول العودة للاتفاق السابق لكنهم لم يعودوا متمسكين به، والخيار الثاني البدء بمفاوضات بشروط جديدة تتناول برنامج الصواريخ الباليستية والسلوك الإيراني في المنطقة بالإضافة للبرنامج النووي.

وكان المبعوث الأميركي إلى إيران أكد رغبة بلاده في إجراء حوار مع طهران وفق ما يرضيها، ووصف عقوبات بلاده عليها بأنها فاشلة، وأكد رغبة واشنطن في إنهائها والعودة إلى الاتفاق النووي. يأتي هذا بالتزامن مع دخول سفينة هجومية أميركية مياه الخليج وعلى متنها مقاتلات من طراز "إف-35" (F-35).

من جهتها، قالت الباحثة في مركز الجزيرة للدراسات فاطمة الصمادي إن هذا لم يكن الموقف الأول للمبعوث الأميركي لإيران، ورغم أنه سبق أن صرَّح ضد العقوبات، فإن تصريحاته هذه المرة ومن هذا الموقع تعكس توجه إدارة الرئيس بايدن نحو الملف النووي الإيراني وضرورة التوصل إلى حل.

وأضافت أن الموقف الأميركي لم يتغير في التعامل مع إيران، مع الإبقاء على خيارات التفاوض والحرب مطروحة على الطاولة ولم يتم إقصائها، ونشاهد حاليا أن التصريحات الأميركية مستمرة بشأن الحوار بالتزامن مع بعض الحراك العسكري الأميركي في المنطقة.

وتابعت أن طهران سترفض عرض المبعوث الأميركي، لأنها تريد إزالة العقوبات بشكل تام. والتجربة الإيرانية السابقة مع أميركا فيما يتعلق بالعقوبات، تدفعهم إلى التأني في قبول أي عرض أميركي حاليا، كما أنها باتت تتعايش تماما مع العقوبات ولم تعد تخنقها كما السابق.