مدة الفيديو 23 minutes 15 seconds
من برنامج: ما وراء الخبر

بعد أنباء عن خلافها مع واشنطن.. هل تهاجم إسرائيل مواقع نووية إيرانية؟

هاجم خبير برنامج دراسات الأمن القومي الإسرائيلي دانن شتيفان الولايات المتحدة، واتهمها بالتهاون وعدم الجدية في التعامل مع ملف إيران النووي، وأكد استعداد إسرائيل لتوجيه ضربة لمواقع نووية إيرانية.

وأكد شتيفان في تصريحات لبرنامج "ما وراء الخبر" بحلقته بتاريخ (2021/12/11) أن الخلاف بين إسرائيل والولايات المتحدة بشأن ملف إيران النووي ليس خلافا استخباراتيا، وإنما سياسيا بحتا.

وذهب للقول بأن الإدارة الأميركية تريد إحياء الاتفاق النووي مع إيران، بغض النظر عن الأهمية الحقيقية لهذا الاتفاق، مشددا على أن هذا الاتفاق لم تعد له جدوى لأنه لن يتمكن من كبح جماح "طموح إيران" النووي؛ لأنها بالفعل قطعت أشواطا بعيدة في مجال تخصيب اليورانيوم وصناعة القنبلة النووية.

كما أكد أن الاتفاق الذي تتطلع إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن لتوقيعه مع طهران، سيساعد الأخيرة في الحصول على مليارات الدولارات، وهو ما سيمكنها من السيطرة على الشرق الأوسط بسهولة.

واتهم الخبير الإسرائيلي إدارة بايدن بعدم الالتفات لكل هذه المخاطر التي ستنجم عن إبرام اتفاق مع إيران، وذلك كونها -أي الولايات المتحدة- تريد أن تغادر الشرق الأوسط وتتجه لمواجهة الصين.

لكن عضو المجلس الاستشاري في الخارجية الأميركية جوزيف سيرسيوني انتقد معارضة الساسة الإسرائيليين لإبرام اتفاق مع إيران بشأن ملفها النووي.

وأكد -في تصريحات لبرنامج "ما وراء الخبر"- أن كثيرا من القادة الأمنيين الإسرائيليين السابقين يؤيدون توجه الولايات المتحدة بشأن الاتفاق مع إيران، وذلك بعد إدراكهم أن كل العمليات العسكرية التي نفذتها إسرائيل ضد إيران لم تستطع أن تنهي طموحات الأخيرة النووية، بل إنها دفعت طهران لتطوير قدراتها في هذا المجال.

ولم يتردد المسؤول الأميركي في اتهام إسرائيل بالقيام بأعمال غير شرعية وغير قانونية من خلال قتل عملاء إيرانيين أو مهاجمة مواقع إيرانية.

لكن الخبير الإسرائيلي رد على ذلك بقوله إن إسرائيل استطاعت في ثمانينيات القرن الماضي إزالة المفاعل النووي العراقي، وتمكنت عام 2007 من فعل الأمر ذاته مع المفاعل السوري، رغم أنها لم تحصل على موافقة أميركية مسبقة.

وتعليقا على ما نشرته صحف إسرائيلية -نقلا عن وزير الدفاع الإسرائيلي- بشأن وضع سيناريوهات لتوجيه ضربة عسكرية لإيران، أكد أن إسرائيل لديها خطط لمثل هذا الأمر، خاصة في ظل إصرار أميركا على المضي قدما بشأن الاتفاق مع إيران.

لكن عضو مجلس تشخيص النظام مهدي شريعتمدار أكد -للجزيرة نت- أن إسرائيل تشعر بالغضب لأنها تدرك أن جميع القوى الدولية متفقة على إنهاء الخلاف بشأن الملف النووي الإيراني.

وقلل من شأن التهديدات الإسرائيلية لبلاده، مؤكدا استعداد إيران للرد بقوة على أي "حماقة" قد تقدم عليها إسرائيل.