26:56

من برنامج: ما وراء الخبر

التنسيق المصري الإماراتي.. هل يسعى إلى بناء تحالف ضد المصالح التركية في المنطقة؟

اعتبر الكاتب الصحفي إيلكر سيز أن مصر والإمارات تتصرفان بطريقة عدوانية ضد المصالح التركية في المنطقة، خاصة أن تركيا حققت انتصارات عسكرية في ليبيا، مما جعل البلدين يتفقان في موقفهما ضد مصالح تركيا.

وأضاف أن تركيا واليونان عليهما الجلوس لطاولة المفاوضات لحل الخلافات بدل تدخل تحالفات معقدة في المشهد السياسي في المنطقة. مشيرا إلى أن الاتصال بين مصر والإمارات محاولة للتوصل إلى إستراتيجية مناسبة تتوافق مع توجهاتها المختلفة، وكذلك التأكيد على حضورهما في القوي في تحالفات المنطقة.

جاء ذلك ضمن مداخلاته في حلقة برنامج "ما وراء الخبر" (2020/9/5) التي تساءلت عن مضامين وخلفيات الموقف الذي تتخذه كل من مصر والإمارات من التوتر الجاري شرقي المتوسط بين تركيا واليونان، وجرى التباحث بين القاهرة وأبو ظبي بشأنه؟

من جهته، قال أستاذ العلاقات الدولية في جامعة جنيف حسني عبيدي إن هذه المرحلة في المنطقة تتسم ببناء تحالفات، خاصة في ظل التغيرات المستمرة التي تحتاج لإستراتيجيات جديدة، معتبرا أن المحادثات بين مصر والإمارات جاءت في إطار التنسيق لإستراتيجية لمواجهة الاحتكاك العسكري بين تركيا واليونان، قبل تحوله إلى مواجهة مباشرة.

واعتبر أنه في ظل غياب موقف صارم للدول الأوروبية لتشديد دعمها لليونان، يطفو على المشهد الاندفاع الإماراتي والتردد المصري -حسب وصفه- للتدخل ضد التوسع التركي في المنطقة.

في المقابل، قال رئيس تحرير صحيفة "المشهد" مجدي شندي إن خلفية الاتصال الهاتفي بين وزيري الخارجية المصري والإماراتي تعود إلى أن الوضع في شرق المتوسط به عقدتان رئيسيتان: أولاهما الخلاف التركي اليوناني بشأن قبرص وسواحلها وكيفية تقسيم مياها الإقليمية، ثم الملف الليبي الذي تدخلت فيه دول المنطقة بشكل مباشر أو غير مباشر.

وأضاف أن اتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين مصر واليونان أغلقت الطريق في وجه تركيا واستفزتها، بدليل ما أعلنه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان من أن تركيا قادرة على تمزيق كل الخرائط في المنطقة.

يذكر أن وكالة الأنباء الإماراتية نقلت أن وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد آل نهيان ونظيره المصري سامح شكري، بحثا خلال اتصال هاتفي الأوضاع في منطقة شرق البحر المتوسط التي تشهد توترا متصاعدا بين تركيا واليونان، تباينت بشأنه المواقف الإقليمية والدولية.



المزيد من البرامج
الأكثر قراءة