27:05

من برنامج: ما وراء الخبر

أوروبا تعارض.. هل تنجح واشنطن في إعادة تفعيل العقوبات ضد إيران؟

اعتبر كبير الباحثين في المجلس الأميركي للسياسة الخارجية جيمس روبنز أن جهود الولايات المتحدة لإعادة فرض العقوبات على إيران لم تفشل، مشيرا إلى أن واشنطن تبذل جهودا دبلوماسية بهذا الصدد.

وأكد روبنز -في حديث لحلقة (2020/9/19) من برنامج "ما وراء الخبر"- أن المادة 37 من الاتفاق النووي تتيح لواشنطن إعادة تفعيل هذه العقوبات، مشيرا إلى أن قضية العقوبات مرتبطة بالأمم المتحدة.

وبينما تسعى واشنطن لإعادة تفعيل العقوبات الدولية على طهران، يأتيها الجواب رسالةً من باريس ولندن وبرلين إلى مجلس الأمن، تؤكد أن إعفاء إيران من تلك العقوبات سيستمر بعد يوم الأحد، الموعد الذي ضربته الولايات المتحدة لإنفاذ رغبتها تلك.

جدل يقسم الأهمية بين يومي الأحد والاثنين، في الأول لمعرفة مصير المساعي الأميركية، وفي الثاني للوقوف على خياراتها إزاء إيران التي شددت على أنها سترد على أي عدوان يستهدف أراضيها.

في المقابل، قال رئيس تحرير صحيفة "هندسبلات" الألمانية ماتياس بروغمان إن الولايات المتحدة لا تملك حق إعادة تفعيل العقوبات على إيران، لأنها انسحبت من الاتفاق النووي من جانب واحد، في الوقت الذي تريد أوروبا لهذا الاتفاق أن يستمر.

وأضاف أن الاتفاق النووي ما زال ساريا، ولا يوجد أي قرار أممي بإنهائه، الأمر الذي ينفي أي إمكانية لإعادة تفعيل العقوبات.

من جانبه، رأى أستاذ دراسات الشرق الأوسط في جامعة طهران حسن أحمديان أن الولايات المتحدة فرضت عقوبات بصورة أحادية على إيران، مشيرا إلى أنها تواصل هذا التحرك الأحادي الآن.

وأضاف أحمديان أن الدول الأوروبية لم تلتزم أيضا بالاتفاق النووي، وإن كان موقفها أفضل من الولايات المتحدة، مشيرا إلى أن طهران لا تُعوّل على أوروبا، وإن كان الموقف الأخير لهذه الدول يضع أرضية مشتركة للعمل مع إيران.

مفترق العقوبات

وعن إمكانية صمود الدول الأوروبية في مواجهة الولايات المتحدة بشأن هذه العقوبات على طهران، أكد بروغمان أن واشنطن تريد فرض إرادتها المنفردة على الجميع، بينما ترفض أوروبا ذلك.

وعاد أحمديان ليؤكد أن توقيت إعلان الحرس الثوري الإيراني أنه سيرد بقوة على أي اعتداء قد يستهدف بلاده لافت، معتبرا أنه يأتي ردا على تهديدات عديدة صادرة من واشنطن ضد مصالح ومؤسسات وأهداف إيرانية.

وأضاف أن التحرك العسكري الإيراني دائما متدرج، معتبرا أن الرد الإيراني على اغتيال قائد فيلق القدس قاسم سليماني قادم لا محالة.

لكن كبير باحثي المجلس الأميركي للسياسة الخارجية جيمس روبنز رأى أنه ليس من صالح الرئيس الأميركي دونالد ترامب أن يبدأ معركة عسكرية مع إيران وهو مقبل على انتخابات رئاسية وشيكة.



المزيد من حوارية
الأكثر قراءة