26:11

من برنامج: ما وراء الخبر

دعوى الجبري أمام المؤسسة القضائية الأميركية.. هل يكف بن سلمان عن مطاردته؟

اعتبر الضابط السابق في المخابرات المركزية الأميركية غلين كارل المستشار الأمني السعودي السابق سعد الجبري رجلا خطيرا على ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، كونه عمل مع ولي العهد السابق محمد بن نايف.

وأضاف في تصريحات لحلقة (2020/8/7) من برنامج "ما وراء الخبر" أن ما يحدث في المملكة هو صراع على العروش حيث يسعى بن سلمان للتخلص على كل من عمل مع بن نايف، بالإضافة للمعلومات المحتملة التي بحوزة الجبري نظرا لمكان عمله الحساس في السابق.

وتابع أن الجبري يمتلك العديد من المعلومات الأمنية الحساسة التي قد تتعلق بالملك السعودي سلمان بن عبد العزيز، بالإضافة إلى المعلومات المتعلقة بمحمد بن سلمان، كما أنه حليف قوي للأجهزة الأمنية الغربية حيث ساعد بإحباط العديد من العمليات الإرهابية، وكان شخصا فاعلا في مكافحة الإرهاب.

وأكد كارل أن الدعوة لا تمنح الجبري الحصانة الكاملة، لكنها توفّر حماية من المطاردة والملاحقة بسبب خروجه للعلن، وقد يعجل هذا الخروج بمسار المحاكمة لتحقيق العدالة له ولأسرته، كما أنه يجبر السعودية على تقديم حججها أمام القضاء الأميركي.

من جانبه قال محمد الشنقيطي أستاذ الأخلاق السياسية بجامعة حمد بن خليفة إن الدعوى التي تقدم بها الجبري تثبت أن الرجل يعرف عن بن سلمان الكثير من الخبايا، وهو الأمر الذي دفع بالأخير للانزعاج منه ومحاولة التخلص منه، ومن خلال التفاعل مع الدعوى التي تقدم بها الجبري ظهر أنه يتمتع بعلاقات قوية مع مؤسسات الدولة الأميركية.

وأضاف أن هذه الدعوة تأتي في مرحلة انتقال سياسي في السعودية وأميركا، حيث يسعى بن سلمان للسيطرة على مقاليد الحكم في البلاد خلال فترة الانتخابات الأميركية، لكن دعوى الجبري ستأخر تنفيذ هذه الخطوة لأن الدعم والمباركة الأميركيين ستتوقفا بعدها ولن يستطيع بن سلمان الوصول للحكم.

وتابع أن الجبري حصل على تعاطف من المؤسسات الأمنية الأميركية في السابق، لكن التعاطف من الخارجية يؤكد أن دعوى الجبري أخرجت الموضوع من يد الإدارة الأميركية إلى يد القضاء الأميركي، وهو الأمر الذي يمنع الرئيس دونالد ترامب من غض الطرف عنها.



المزيد من حوارية
الأكثر قراءة