مدة الفيديو 26 minutes 30 seconds
من برنامج: ما وراء الخبر

شكك في وقف إطلاق النار.. هل يريد حفتر العودة إلى مربع الحرب في ليبيا؟

اعتبر أستاذ القانون الدولي والمحلل السياسي سامي الأطرش أن التشكيك في وقف إطلاق النار في ليبيا أمر متوقع من جهة من وصفهم “بالمتمردين”، وذلك بغض النظر عما قدم إليهم دون مقابل أو اتفاق معهم.

واعتبر الأطرش أن ما قام به رئيس المجلس الرئاسي في حكومة الوفاق فايز السراج من إعلان وقف إطلاق النار في جميع الأراضي الليبية، بمثابة إعطاء فرصة ذهبية لمن لا يستحق.

وأوضح في تصريحاته لبرنامج "ما وراء الخبر" (2020/8/24)، أن الإعلان عن وقف إطلاق النار تم دون الاتفاق عليه ووضع الشرط المناسبة له، ولذلك جاء الرد من قبل اللواء المتقاعد خليفة حفتر الذي انقلب على الشرعية مشككا بصدقية الدعوة للاتفاق، مشددا على أنه لا مجال لعقد اتفاق تصالحي بين الدولة المدنية وحكم العسكر.

أما بخصوص صمت رئيس مجلس النواب في طبرق عقيلة صالح عن تشكيك حفتر بالاتفاق رغم أن عقيلة كان شريكا فيه، فأشار الأطرش إلى أنه لا وزن لصالح أمام الواقع الذي يفرضه العسكر والذين يرغبون في أن يكونوا جزءا من المشهد السياسي الليبي مهما كانت النتيجة.

وأضاف أن هذا اختبار لوزن مشروع التفاوض السلمي الذي يحمله صالح، معتبرا أنه في حال اعتباره حقيقة دستورية أو قانونية وجب عليه التحرك فورا للرد على حفتر الذي لا يزال يعتبر نفسه الآمر الناهي في المنطقة الشرقية بدل البرلمان.

تشكيك حفتر
في المقابل، ذهب إبراهيم هيبة أستاذ العلاقات الدولية والسياسات المقارنة في جامعة شمال تكساس إلى أن اللواء المتقاعد خليفة حفتر أراد أن يثبت عدم جدية المجلس الرئاسي للجلوس حول طاولة الحوار، وأن هناك حسابات خاطئة حول قدرة حكومة الوفاق على السيطرة على بعض المناطق الليبية بواسطة السلاح.

كما أوضح هيبة أن رسالة حفتر هي عدم وجود رغبة حقيقية من المجلس الرئاسي لعقد شراكة سياسية أو خلق آليات جديدة لتقاسم السلطة والثروة. مؤكدا أن حفتر لا يعارض بيان رئيس مجلس النواب الليبي بطبرق عقيلة صالح.

وقال هيبة إن حفتر يؤمن بأن عقيلة صالح يأخذ الأمر بجدية ولديه رغبة حقيقية، وأنهما متفاهمان رغم الخلافات السابقة بينهما حول آليات إعادة الأمن والاستقرار إلى ليبيا.

يذكر أن المتحدث باسم قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر وصف وقف إطلاق النار الذي أعلنته حكومة الوفاق الوطني ومجلس النواب في طبرق برئاسة عقيلة صالح، بأنه تسويق إعلامي وذر للرماد في العيون.

من جانبه قال المتحدث باسم الخارجية الليبية إن حفتر يريد العودة لمربع الحرب، وطالب رئيس البرلمان المنعقد في طبرق عقيلة صالح بتحمل مسؤولياته.