مدة الفيديو 27 minutes 02 seconds
من برنامج: ما وراء الخبر

السيسي وسد النهضة.. دعوة للتعقل أم مداراة للخيانة؟

قال أستاذ العلوم السياسية سيف الدين عبد الفتاح إن توقيع السيسي اتفاق المبادئ بشأن سد النهضة عام 2015 يصل إلى حد الخيانة، موضحا أن السيسي طلب -آنذاك- مساعدة إثيوبيا في إضفاء شرعية على نظامه.

بصرامة ووضوح، وجه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي حديثه للأصوات المصرية التي لوّحت باستخدام مصر الخيار العسكري ضد إثيوبيا، في إطار الخلاف بشأن سد النهضة الإثيوبي.

ورغم إقراره بمشروعية قلق المصريين بسبب السد، دعا السيسي المصريين إلى التوجه للمزيد من العمل من أجل التغلب على هذا القلق، مؤكدا أنه لا حل إلا بالمفاوضات، وأن هذه المفاوضات ستطول، لكنها ستنجح إن شاء الله.

لهجة لا تتناسب مع التصعيد المصري في الفترة الماضية ضد خطوات إثيوبيا، التي خرج رئيس وزرائها السابق هيلي ماريام ديسالين، الذي وقّع اتفاق المبادئ مع السيسي، ليؤكد للجزيرة أن مصر وقّعت اتفاقا يقر تزامن تعبئة السد مع تشييده.

حلقة (28/7/2020) من برنامج "ما وراء الخبر" تساءلت عن الرسائل التي تبعثها تصريحات السيسي بخصوص سد النهضة؟ وإلى أي حد جاءت مطمئنة للشعب المصري؟ وما مدى نجاعة التوجه الذي كشف عنه السيسي للتعامل مع قضية السد؟ وعلى أي نحو سينعكس على موقف مصر في المفاوضات؟

ووصف أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة سيف الدين عبد الفتاح حديث الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بشأن سد النهضة بأنه تعبير عن الفشل والضعف، مشيرا إلى أنه يأتي ضمن متوالية التنازل والتفريط في حقوق مصر المائية.

وأضاف عبد الفتاح أن عملية التفاوض المستمرة منذ أكثر من 6 سنوات تشكل فشلا ذريعا للدبلوماسية والمخابرات والرئاسة المصرية في التعامل مع شأن وجودي يتعلق بالأمن المائي لمصر.

من جانبه، عبّر رئيس تحرير صحيفة "المشهد" الأسبوعية مجدي شندي عن اطمئنانه بعد تصريحات السيسي، مشيرا إلى أنه حاول الابتعاد عن حالة التخويف التي تروّج لها إثيوبيا بالحديث عن تصعيد مصري وتلويح بالحرب.

في المقابل، قال عبد الفتاح إنه لا يمكن إطلاق وصف تعقل على حديث السيسي، وإنما هو تغطية لفشل أو لخيانة حقيقية.

من جهته، اعتبر أستاذ الأخلاق السياسية وتاريخ الأديان في جامعة "حمد بن خليفة" محمد مختار الشنقيطي أن حديث السيسي اليوم بشأن سد النهضة يمثل طمأنة للإثيوبيين لا للمصريين.

وأضاف الشنقيطي أن التهدئة التي دعا إليها السيسي ينبغي ألا تتحول إلى سلبية. وأشار إلى أن خطاب السيسي عن سد النهضة طوال السنوات الماضية اتسم بسمتين أساسيتين: الأنانية السياسية حين قدّم مصلحة نظامه على مصلحة البلاد. والسذاجة السياسية، مستشهدا في ذلك بواقعة الطلب من رئيس الوزراء الإثيوبي أن يحلف بألا يسبب ضررا لمصر.