27:08

من برنامج: ما وراء الخبر

معركة النفَس الطويل أم مواجهة مفتوحة.. ماذا بعد تجدد استهداف الحوثي للعمق السعودي؟

أكد عضو المكتب السياسي لجماعة الحوثي محمد البخيتي أن اليمن لا يزال مستمرا بتطوير صناعاته العسكرية، معتبرا أن معركة النفَس الطويل التي راهن عليها ولي العهد السعودي محمد بن سلمان لم تعد في صالحه.

وشدد البخيتي في تصريحاته لحلقة (2020/7/13) من برنامج "ما وراء الخبر" على أن اليمن هو المستفيد من معركة النفَس الطويل، لأنه هو القادر على تطوير الصواريخ البالستية والطيران المسير.

كما أكد أن وقف الحرب مصلحة مشتركة، بل إن مصلحة السعودية أكبر من اليمن، لأنه لم يعد يوجد لليمن الكثير مما يمكن أن يخسره على عكس السعودية.

وكان التحالف السعودي الإماراتي في اليمن، قد بادر اليوم للإعلان عن هجمات شنها الحوثيون مجددا على أهداف سعودية، لكنه أكد أن مضاداته الجوية اعترضت ودمرت الأسلحة الحوثية، لكن الجديد في الأمر هو إعلان الحوثي عن امتلاكه صواريخ بالستية.

مجرد دعاية
في المقابل، قال الكاتب الصحفي والمحلل السياسي يوسف دياب إن الحوثيين دخلوا في مواجهة مفتوحة مع السعودية، وهم يعرفون أن هذه الصواريخ هي أكثر ما يزعج السعودية. ولكنه اعتبر أن الحوثي تغلب عليه "البروباغندا العسكرية" بهدف رفع معنويات عناصره.

واعتبر أن ما يقلق السعودية هو استهداف مناطق مدنية على عكس ما يتم الإعلان عنه من قواعد عسكرية ومرابض للطائرات، لأن المناطق العسكرية السعودية أكثر المناطق التي تحتوي على حماية أمنية.

من جهته، اعتبر الباحث الأول في مركز الجزيرة للدراسات، لقاء مكي، أن مشكلة الإعلام العسكري السعودي تكمن في أنه لا يستطيع رسم معالم إستراتيجية للتعامل مع مثل هذه الأزمات، وذلك لأنه من غير المنطقي الإعلان عن أن هذه الصواريخ تستهدف مناطق مدنية وقد تم اعتراضها قبل أن تبلغ أهدافها.

يذكر أن الحوثيين أعلنوا استهدافهم قواعد عسكرية سعودية في جيزان (عاصمة جازان) ونجران وعسير، بطائرات مسيرة وصواريخ بالستية لم يكشف عنها من قبل، على حد قولهم.

وكان التحالف السعودي الإماراتي قد قال إن مضاداته الجوية اعترضت ودمرت صواريخ بالستية، وطائرات مسيّرة، أطلقها الحوثيون على مدنيين ومنشآت مدنية.



المزيد من البرامج
الأكثر قراءة