21:35

من برنامج: ما وراء الخبر

مناورات عسكرية مصرية على الحدود الليبية.. ما الرسالة التي تبعثها القاهرة؟

قال الباحث في العلاقات الدولية محمد حامد إن المناورات العسكرية التي أجرتها مصر على الحدود مع ليبيا هي تنفيذ عملي لإعلان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أن سرت والجفرة خط أحمر.

وأضاف في تصريحات لحلقة (2020/7/10) من برنامج "ما وراء الخبر" أنه ولأول مرة في تاريخ مصر يجري تهديد الأمن القومي المصري من جهة الغرب، مؤكدا أن مصر لا تقبل وجود مليشيات مسلحة على حدودها، بالإضافة إلى أن مصر ليست منسجمة مع حكومة الوفاق الليبية.

وتابع أن مصر ستتصدى لكل من يحاول أن يتجاوز الخط الأحمر المصري، كما أنها في عداء مع جماعة الإخوان المسلمين التي تسيطر على المجلس الرئاسي والحكومة في ليبيا، ومصر مع الحل السياسي في ليبيا، لكنها لن تسمح بأي تهديد لأمنها القومي.

بالمقابل قال المستشار السابق للمجلس الأعلى للدولة أشرف الشح إن الموقف المصري مرتبك، وما زال يعمل على إيقاف التدهور الذي تعرض له مشروعهم الانقلابي في ليبيا. وأضاف أنه "لو كان السيسي وحكومته جادين في خطهم الأحمر لأعلنوا رفضهم لحكومة الوفاق، ولكان تدخلهم في الشأن الليبي على ضوء هذا الموقف السياسي".

وأكد الشح أن المناورات المصرية التي تشي بالتحضير لعملية عسكرية لا تُؤخذ في ليبيا على محمل الجد، "لأن تاريخ مصر العسكري مليء بالفشل"، مشيرا إلى أن هذه المناورات لن توقف الليبيين عن القضاء على الانقلاب والسيطرة على دولتهم، معتبرا في الوقت نفسه أن التصريحات المصرية المحذرة من تجاوز سرت والجفرة تدخل في الشأن الليبي الداخلي.

بدوره، قال الخبير العسكري والإستراتيجي اللواء مأمون أبو نوار إن تلويح مصر بالقوة لن يدخلها في حرب مع ليبيا لأن لها حساباتها الخاصة، ولن تدخل مصر في حرب من أجل تنفيذ أجندة إماراتية، بالإضافة إلى عدم دخول مصر في حرب خارج حدودها منذ فترة طويلة.

وأضاف أن التصعيد العسكري المصري مع ليبيا لن يتجاوز الهجوم المحدود داخل الحدود الليبية، وتركيا لن تسمح بالمساس بحكومة الوفاق، بالإضافة إلى أن مصر لن تدخل في صدام مع تركيا.



المزيد من حوارية
الأكثر قراءة