25:51

من برنامج: ما وراء الخبر

هدنة إنسانية أم فشل سياسي؟.. هذه أسباب عودة التصعيد بين الحوثيين والتحالف

بعد هدوء استمر لفترة من الزمن، هدأت فيه المعركة بين الحوثيين من جهة وبين التحالف السعودي الإماراتي من جهة أخرى، عاد التصعيد العسكري فجأة بين الجانبين على أشده، ما أثار الأسئلة والتكهنات حول الأسباب…

في هذا الصدد لم يستبعد الكاتب والمحلل السياسي عمر عياصرة أن يكون سبب الهدوء الذي ساد لفترة من الزمن بين الحوثيين والتحالف عائدا إلى المفاوضات السياسية بين طرفي الصراع، لكن انتهاء هذه المفاوضات بالفشل أدى لعودة الصراع مجددا.

وقال عياصرة في تصريحاته لحلقة (2020/6/16) لبرنامج "ما وراء الخبر"، إن السعودية لا تريد أن تفاوض "الحوثي القوي" ولكنها تريد أن تصل لتفاهم معه عندما يكون بحالة ضعف، وبالتالي تستطيع فرض بعض الشروط التي قد تحفظ لها ماء وجهها أمام الرأي العام العالمي، وقد امتدت معركة الحزم والحسم لسنوات وسنوات، وتكبدت بسببها خسائر كبيرة.

أما الحوثيون فهم بدورهم أيضا يريدون حلا سياسيا، تعترف الرياض فيه بشرعية وجودهم، لأنهم أنهكوا أيضا من الحرب المستمرة منذ سنوات، كما أن داعميهم الإيرانيين -كما يردد الكثيرون- لديهم مشاكل كبيرة ويريدون وضع حد للحرب.

وبحسب عياصرة، فإن الحال بين التحالف والحوثيين سيواصل التأرجح بين تهدئة وتصعيد حتى يرضى الطرفان أو كلاهما بـ "تجرع السم" والجلوس على طاولة المفاوضات والتنازل عن بعض شروطهما.

ومع أن عضو المكتب السياسي لجماعة الحوثي محمد البخيتي لم ينكر أن الحوثيين عقدوا مفاوضات سرية في السابق مع الرياض، إلا أنه شدد على أن السرية كانت مطلبا سعوديا، وأن الحوثيين كانوا دائما يستجيبون مع هذه المطالب لحرصهم على الوصول للسلام.

غير أن البخيتي أرجع عودة التصعيد بين الطرفين مجددا إلى ما سماه "غباء قيادتيْ السعودية والإمارات" اللتين قال إنهما لا تدركان أن استمرار "العدوان" لم يعد في صالحهما، نظرا لاختلاف موازين القوة وقدرة الحوثيين على ضربهما في عقر دارهما.

أما الكاتب والمحلل السياسي يوسف دياب فأرجع التهدئة التي حدثت أخيرا لرغبة دولتي التحالف في مساعدة اليمنيين لمواجهة جائحة كورونا، وعندما قل خطر هذه الجائحة عادت الحرب لما كانت عليه، حسب رأيه.

يذكر أن التحالف السعودي الإماراتي قال إنه اعترض ودمر صاروخا بالستيا، أطلقه الحوثيون باتجاه نجران، بعد ساعات من إسقاط مجموعة طائرات مسيرة أطلقها الحوثيون باتجاه عسير حسب التحالف.

من جانبهم، أعلن الحوثيون إصابة أهداف عسكرية حساسة بخميس مشيط، ردا على غارات للتحالف أسقطت 11 مدنيا في صنعاء وصعدة.



المزيد من البرامج
الأكثر قراءة