27:06

من برنامج: ما وراء الخبر

قوات الوفاق الليبية تتقدم بعدة محاور.. روسيا هل تذهب للتصعيد أم السلم؟

قال رئيس أركان الجيش الليبي السابق يوسف المنقوش إن الانهيارات التي حصلت لقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر في عدة محاور بطرابلس نتيجة طبيعية لأن هذه القوات خليط من المرتزقة من جنسيات متعددة.

قال رئيس الأركان السابق للجيش الليبي يوسف المنقوش -خلال حديثه لحلقة (2020/5/23) من برنامج "ما وراء الخبر"- إن التقدم الأخير لقوات حكومة الوفاق الوطني دليل على أنها استطاعت تنظيم صفوفها والدفاع على طرابلس، وإن العملية التي أطلقتها أواخر مارس/آذار الماضي قد نفذت على مراحل.

وتابع أن أحد أهم أسباب التقدم هو الدعم التركي لحكومة الوفاق، مشيرا إلى أن الأخيرة تمتلك  بالوقت الراهن العديد من نقاط القوة التي تستطيع أن تستثمرها، وأهم جانب يجب استثماره  حاليا هو الجانب السياسي لتثبيت موقفها على الأرض، مشددا على أن عليهم الاستعداد الأن لمعركة ترهونة "لأنها ستقضي على حفتر في كل المنطقة الغربية".

من جانبه قال الدبلوماسي الروسي السابق فيتشسلاف ماتوزوف إن التدخل التركي المباشر سيفاقم الوضع هناك، وإن الرئيس فلاديمير بوتين حاول مرارا من خلال التواصل مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بحث مسألة تجنيب ليبيا الصراع المسلح،  مشددا على أن  بلاده ترفض بشكل قاطع ما يحدث في ليبيا .

ونفى  ماتوزوف وجود مرتزقة روس في ليبيا، واصفا ما يتردد بهذا الشأن بأنه مجرد قصص مصطنعة من أجل دفع الدول الغربية لدعم حكومة الوفاق، وبشأن الصور التي تم تداولها اليوم -لعنصر أجنبي كان يقاتل بصفوف قوات حفتر وأنه تم قتله من قبل قوات حكومة الوفاق- قال الدبلوماسي الروسي إن هذا المقاتل لا زال مجهول الهوية.

بدوره قال الباحث في قضايا العالم العربي والإسلامي صلاح القادري إن هناك سيناريوهين محتملين لقوات حفتر، الأول مواصلة الانسحاب، وذلك بظل استمرار الدعم النوعي التركي لقوات حكومة الوفاق بالإضافة إلى الدعم الاستخباراتي على الأرض والتسليح وقيادة العمليات، في وقت سيقتصر الدعم الروسي على التمويل الإماراتي.

أما السيناريو الثاني، فهو قائم على الموقف الروسي، فإما أن تختار موسكو الانحياز للحل السلمي، خاصة بعد الإهانة التي تعرض لها الموقف الروسي، بسبب فشل أنظمتها الصاروخية بالصمود أمام الآلة العسكرية التركية، وفشل  قوات الفاغنر في تثبيت مواقف حفتر، أو أن تذهب موسكو لتقديم المزيد من الدعم لحفتر وهو الأمر الذي سيؤدي إلى صدام عسكري روسي تركي مباشر.



المزيد من حوارية
الأكثر قراءة