من برنامج: ما وراء الخبر

هل سئم أردوغان مراوغة الرياض بقضية خاشقجي؟

سلط برنامج "ما وراء الخبر" بحلقة (2019/2/4) الضوء على دلالات اتهام الرئيس التركي رجب طيب اردوغان لولي العهد السعودي بالكذب في قضية خاشقجي، وأسباب استغرابه من صمت واشنطن حيال الجريمة؟

وصف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان تصريحات ولي العهد السعودي ووزير الخارجية السعودي السابق عادل الجبير بشأن جريمة قتل الصحفي جمال خاشقجي بأنها كانت كاذبة، وأكد أردوغان أن السعودية مرغمة على تحديد قتلة خاشقجي الذين قال إن بعضهم قد يكون فارق الحياة؛ كما أعرب عن استغرابه من صمت واشنطن إزاء الجريمة البشعة.

برنامج "ما وراء الخبر" في حلقة (2019/2/4) ناقش تصريحات أردوغان التي شهدت تصعيدا غير مسبوق اللهجة، وتساءل عن دلالة وصفه لتصريحات ولي العهد السعودي بالكاذبة؟ وما مغزى استغرابه من صمت واشنطن إزاء القضية؟ وما مدى تعويله على الموقف الأميركي؟

تذمر تركي
من جانبه، فسر الكاتب والمحلل السياسي عمر عياصرة التصعيد في خطاب أردوغان بشأن الجريمة بأنه مؤشر على أن تركيا سئمت التعامل السعودي مع القضية.

وأعرب عياصرة عن قناعته بأن ذهاب أردوغان لاتهام محمد بن سلمان بالكذب، هو دليل على أن تركيا قررت إعادة إنتاج القضية، عبر الضغط على السعودية والكشف عن عدم تعاملها بالجدية المطلوبة معها، وكذلك إحراج الإدارة الأميركية وإجبارها على عدم التخلي عن القضية.

غير أن الكاتب والمحلل السياسي جيري ماهر رفض اتهام السعودية بعدم التعاون، وأكد أنها أبدت الجدية اللازمة وبدأت محاكمة المتهمين.

بل إن ماهر ذهب لاتهام أردوغان بالمتاجرة بالقضية بدل البحث عن العدالة، و"هذا يظهر من خلال تناقضه في الحديث تارة عن إقالة الجبير بسبب القضية وتارة أخرى باتهام السعودية بعدم التعاون".

كما رفض ماهر اتهام محمد بن سلمان بالكذب، وقال إنه أصدر تصريحات أولية بشأن قضية اغتيال خاشقجي بناء على المعلومات التي كانت تصل إليه، وعند التوسع في التحقيق وبعد تكشف الحقائق اتخذ إجراءات حاسمة مع كل المتورطين، ومنهم أولئك الذين زودوه بمعلومات خاطئة.

غير أن كبير الباحثين في مركز العلاقات عبر الأطلسي روبرت هانتر، رفض بشدة تصديق أن محمد بن سلمان لم يكن يعلم منذ البداية بمقتل خاشقجي، وأعرب عن أمنيته في أن يواصل أردوغان الضغط على السعودية لأن هذا الضغط أدى لتحرك الكونغرس، مؤكدا أن مثل هذه التحرك سيضع حدا لتصرفات السعودية والإمارات التي منها حرب اليمن وحصار قطر.

وحمّل هانتر الرئيس الأميركي دونالد ترامب المسؤولية في تمادي السعودية والإمارات بتصرفاتهما في المنطقة، سواء بقضية خاشقجي أو حرب اليمن.

مصير بن سلمان
وفيما يتعلق بالسيناريوهات المحتملة بشأن مصير ولي العهد السعودي حال تمت إدانته من قبل الكونغرس باغتيال خاشقجي، قلل ماهر من هذا الأثر، مؤكدا أنه سيبقى في السلطة، "لأن هذا شأن سعودي داخلي" ولا علاقة لأي طرف خارجي به على حد قوله. 

لكن عياصرة تبنى رأيا مخالفا، مؤكدا أن الولايات المتحدة لاعب رئيسي في المعادلة السعودية وهي تقرر من يحكمها، وإذا أدان الكونغرس محمد بن سلمان وتم إقناع ترامب بذلك، فلن يبقى وسيتم تغييره.

وأيد هانتر رأي عياصرة، غير مستبعد أن يطلب ترامب من السعودية تغيير ولي العهد، وأن يعلن عدم السماح له بدخول البيت الأبيض مجددا.



حول هذه القصة

يعمل الملك سلمان على تلميع صورة نجله محمد بن سلمان، ويرى الكاتب الفرنسي جورج مالبرينو أن مقتل خاشقجي كان كارثة هزت صورة ولي العهد، وأن مستقبله صار غامضا.

شرعت المقررة الأممية أنييس كالامار في إعداد تقرير عن جريمة اغتيال الصحفي السعودي جمال خاشقجي. يأتي ذلك بعد زيارة لتركيا التقت خلالها عددا من المسؤولين، واستمعت لتسجيلات تتعلق بالجريمة.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة