على خلفية انطلاق الاستشارات النيابية الملزمة في لبنان، تابع برنامج "ما وراء الخبر" في حلقة الأحد (2019/12/15) فرص تكليف الحريري بتشكيل حكومة جديدة، على ضوء مواقف القوى اللبنانية واستمرار الاحتجاجات.

وتوقع الكاتب الصحفي والمحلل السياسي راشد فايد أن ينال الحريري نسبة جيدة من الأصوات المؤيدة لتكليفه بتشكيل الحكومة المقبلة، متوقعا أن النسبة ستتراوح بين 70 و85% من الأصوات.

وأضاف فايد أن هذا لا ينهي الأزمة، لأن المشكلة الحقيقية لا تكمن في التكليف فقط، بل في تشكيل الحكومة، مشيرا إلى أن حزب الله أبدى في السابق تأييده لترشيح الحريري.

عودة الحريري
في المقابل، اعتبر الناشط السياسي مارك ضو أن عودة الحريري محاولة لإعادة تدوير التسوية السياسية والمحاصة الطائفية بين القوى السياسية، وهذا لن يحل الأزمتين السياسية والاقتصادية في لبنان.

وأضاف ضو أن الحكومة السابقة التي حصلت على ثقة نحو 90% من أصوات المجلس النيابي، هي الآن تعود جزئيا بما يقارب 70% مع محاولة كسب تأييد أوسع.

كما أشار إلى وجود أزمة كبيرة بين القوى السياسية والثورة الشعبية التي تملأ الشارع وتناهض القرارات وتعطل الخيارات التي لا تناسب الوضع اللبناني الحالي.

من جهته، أشار الكاتب الصحفي والباحث السياسي وسيم بزي إلى أن موقف حزب الله مرتبط إلى حد كبير بموقف التيار الوطني الحر، معتبرا أن الحريري إذا استطاع الانطلاق من اللحظة التي توقف فيها التفاوض عشية انسحاب رجل الأعمال سمير الخطيب، يمكن الوصول سريعا إلى تشكيل حكومة.