من برنامج: ما وراء الخبر

معادلة أممية لإنقاذ المدنيين ومحاربة "الإرهابيين" بإدلب

ناقشت الحلقة مصير محافظة إدلب السوررية في ضوء دعوة المبعوث الأممي ستفان دي ميستورا لفتح ممر إنساني مع استمرار التصعيد والتحشيد العسكري.

دعا المبعوث الدولي إلى سوريا ستفان دي ميستورا إلى إقامة ممر إنساني في إدلب لإجلاء المدنيين بمشاركة الأمم المتحدة، ضمن ما وصفها بمعادلة إنقاذ المدنيين ومحاربة "الإرهابيين"، ودعا روسيا وإيران وتركيا إلى تجنب اندلاع معركة، وذلك في وقت تتزايد فيه المؤشرات على هجوم وشيك.

حلقة الخميس (2018/8/30) من برنامج "ما وراء الخبر" ناقشت مصير محافظة إدلب ودلالات مقترح دي ميستورا وكيف ينعكس على المواقف والسجالات الحالية بشأن إدلب، وأية سيناريوهات ميدانية تُرسم في ضوء خطوة دي مستورا ومع التحشيد العسكري المستمر.



حول هذه القصة

قالت وكالة رويترز إن قوات النظام السوري تستعد للهجوم على محافظة إدلب وجوارها، وأكدت الخارجية الأميركية وجود مؤشرات على ذلك. بينما حذرت الأمم المتحدة من عواقب عملية عسكرية واسعة.

قصفت قوات النظام ريف إدلب بالفوسفور، وقصفت ريفيْ حماة واللاذقية بالصواريخ، وطالب مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا ستفان دي ميستورا بإجلاء المدنيين من إدلب، بينما تستعد روسيا لمناورات بالساحل السوري.

المزيد من حوارية
الأكثر قراءة