ناقش برنامج "ما وراء الخبر" في حلقة الاثنين (2018/7/9) دلالات استمرار السيطرة الإماراتية على مطار عدن وانعكاس تثبيتها لوجودها في اليمن على الحكومة الشرعية وعملها.

فقد كشف وزير النقل اليمني صالح الجبواني عن عدم سيطرة حكومته على مطار عدن الدولي، وقال إن قوات أخرى هي من تسيطر عليه، في إشارة للقوات المدعومة إماراتيّا؛ وبعد ساعات من ذلك الكشف طالب وزير الداخلية اليمني أبو ظبي بإغلاق السجون التي تديرها في جنوب اليمن، وبإخضاع إجراءاتها للنيابة والقضاء اليمنييْن.

وتأتي هذه التصريحات الحكومية -المتلاحقة والممتعضة من تشديد القبضة الإماراتية على مناطق الجنوب اليمني- لتعيد إلى الواجهة حالة القلق المتزايدة من تقويض شرعية الرئيس عبد ربه منصور هادي وحكومته، بدل دعمها كما وعد بذلك التحالف السعودي الإماراتي.

فلماذا تستمرّ هذه السيطرة الإماراتية رغم وعود أبو ظبي بدعم الشرعية والحديث عن إنهاء التوتر بين الجانبين؟ وكيف ينعكس تثبيت الإمارات وجودها العسكري في أكثر من منطقة يمنية على العلاقة مع الحكومة الشرعية وممارستها لصلاحياتها؟

استضافت الحلقة لمناقشة هذا الموضوع كلا من: الصحفي اليمني فهمي السقاف، والباحث اليمني في العلاقات الدولية عادل المسني، والأكاديمي والباحث السياسي صباح الخزاعي.