تغيير النظام الإيراني أو دفعه للانهيار ليس ضمن خطط الولايات المتحدة، كما أنه ليست لديها النية لتوجيه ضربة إلى إيران.. هكذا قال وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس، مضيفا أن الأمر غير وارد وبعيد تماما عن الواقع.
في المقابل، قال الوزير الأميركي إن واشنطن تسعى لأن تغير طهران سلوكها والتهديدات التي يشكلها الحرس الثوري الإيراني ومن سماهم وكلاء إيران بالمنطقة.
من جهة أخرى، نقلت رويترز عن مسؤولين أميركيين وعرب أن إدارة الرئيس دونالد ترامب تمضي قدما في مساع لتشكيل تحالف أمني وسياسي جديد مع دول الخليج العربي ومصر والأردن بهدف التصدي لما سموه التوسع الإيراني في المنطقة.
حلقة السبت (2018/7/28) من برنامج "ما وراء الخبر" تساءلت عن حقيقة الإستراتيجية الأميركية تجاه إيران، وموقف المعولين على ضربها، ومدى واقعية تشكيل "ناتو" ضدها.