من برنامج: ما وراء الخبر

درعا.. مفاوضات تحت القصف الروسي

ناقش برنامج "ما وراء الخبر" مآل المفاوضات في درعا بين المعارضة السورية المسلحة والجانب الروسي، وطبيعة الترتيبات الإقليمية والدولية التي تترافق معها.

أعلن الجيش السوري الحر انسحابه من المفاوضات مع الجانب الروسي في درعا، ورفضه مطالب تسليم السلاح الثقيل ودخول قوات روسية إلى مناطق سيطرة المعارضة وتسليم المعابر الحدودية مع الأردن.

وتزامنت المفاوضات مع قصف روسي على بلدات المحافظة رغم اتفاق الهدنة، فقد سقط 15 قتيلا في غارات كثيفة على بلدات ريف درعا الشرقي، منهم عشرة في بلدة غصم وحدها التي كانت وجهة للنازحين من مناطق أخرى في ريف درعا.

حلقة (2018/6/30) من برنامج "ما وراء الخبر" ناقشت مآل المفاوضات في درعا بين المعارضة السورية المسلحة والجانب الروسي، وطبيعة الترتيبات الإقليمية والدولية التي تترافق معها.



حول هذه القصة

قالت المعارضة السورية المسلحة إنه تم التوصل إلى هدنة جديدة مدتها 12 ساعة مع الجانب الروسي بجنوبي سوريا، بينما دعا الأمين العام للأمم المتحدة إلى وقف فوري للعمليات العسكرية.

توفي 15 من النازحين من محافظة درعا جنوبي سوريا جراء العطش والأمراض ولدغات الحشرات السامة بعد موجة نزوح جماعي جراء هجوم كبير تشنه قوات النظام السوري بدعم جوي روسي.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة