يهدد الإيرانيون برد حتمي وموجع على مقتل عدد من رجالهم بغارة إسرائيلية على مطار عسكري في سوريا، فيهدد وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان بقصف طهران إذا قُصفت تل أبيب، ويشدد على رفض أي وجود إيراني في سوريا مهما كان الثمن.

اللافت أن تهديده هذا جاء عبر موقع إلكتروني سعودي، كما ترافق بالحديث عن تفاهم مع دول عربية على معظم القضايا الإقليمية المفصلية، غير أن ليبرمان -الذي استسهل الحديث مع القيادات العربية- أشار إلى تعقد الأمور مع الشعوب، وإلى أن جوانب الخلاف -التي حصرها بحدود 25% مع الدول العربية التي تتحاور إسرائيل معها- هي الأصعب.

حلقة (2018/4/26) من برنامج "ما وراء الخبر" ناقشت تصريحات ليبرمان تلك ودلالاتها، وتساءلت عما إذا كان يمكن اعتبار التهديدات المتبادلة بين إسرائيل وإيران مجرد رسائل ردع تتعلق فقط بمستقبل الوضع في سوريا؟ وعن حدود التفاهم بين إسرائيل ودول عربية بشأن القضايا الإقليمية بناء على تصريحات ليبرمان؟