من برنامج: ما وراء الخبر

الانتخابات الأميركية.. فضيحة جديدة مقرها بريطانيا

سلطت الحلقة الضوء على ما كشفته القناة الرابعة البريطانية عن علاقة ربطت حملة الرئيس الأميركي دونالد ترمب الانتخابية بشركة "كامبريدج أناليتيكا" في الترويج للأكاذيب، استُغل فيها فيسبوك.


حول هذه القصة

لم يكُف الرئيسي الأميركي دونالد ترمب عن صب الزيت على النار طيلة عطلة نهاية الأسبوع، فهل يذهب إلى حد إقالة المدعي الخاص المكلف بالتحقيق في حملته الرئاسية روبرت مولر؟

طالب رئيس لجنة الثقافة بمجلس العموم البريطاني مؤسس فيسبوك زوكربيرغ بالمثول أمام اللجنة بجلسة استماع حول فضيحة خرق شركة "كامبريدج أناليتكا" لخصوصية ملايين المستخدمين، متهما إياها بتضليل الرأي العام.

لا تزال تبعات فضيحة سرقة بيانات خمسين مليون مستخدم لشبكة فيسبوك تطارد شركة التواصل الأميركية، حيث استقال رئيس أمن تكنولوجيا المعلومات فيها وسط احتمال بتغريمها أربعين مليار دولار.

المزيد من إعلام ونشر
الأكثر قراءة