من برنامج: ما وراء الخبر

"خلع ترامب" ورقة بيد الكونغرس.. فهل يستخدمها الشيوخ؟

ناقش “ما وراء الخبر” في حلقة الثلاثاء (2018/12/11) دلالات تحذير أعضاء سابقين بمجلس الشيوخ من أزمة تحدق بالديمقراطية الأميركية في سياق الضغوط والمتاعب التي يواجهها الرئيس دونالد ترامب.

في مقال نشرته صحيفة واشنطن بوست، حذر 44 عضوا سابقا في مجلس الشيوخ من أزمة تعرض الديمقراطية الأميركية للخطر في عهد الرئيس دونالد ترامب، ودعوا الشيوخ الحاليين والمقبلين إلى الدفاع عن الديمقراطية وعدم تقديم الولاء الحزبي والمصالح الفردية على المصالح الوطنية.

حلقة الثلاثاء (2018/12/11) من برنامج "ما وراء الخبر" تناولت هذه التطورات، وتساءلت عن دلالتها وأهميتها في سياق الضغوط والمشاكل الراهنة التي يواجهها الرئيس ترامب، وعن خياراته لمواجهة هذه الضغوط.

قوة الرسالة
فيما يتعلق بمدى قوة وتأثير الرسالة، يرى المسؤول السابق بوزارة العدل الأميركية بروس فاين أنها تمثل دعما قويا للمشرعين الأميركيين الحاليين والمقبلين.

وبحسب فاين فإن هذه الرسالة ستعطي قوة دفع للمشرعين باستكمال مشروع الكونغرس لفرض عقوبات على ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، على ضوء قناعتهم بتورطه في اغتيال الصحفي السعودي جمال خاشقجي.

من جهته اعتبر أستاذ العلاقات الدولية بالجامعة الأردنية حسن البراري أن تحذير أعضاء مجلس الشيوخ السابقين بمثابة "ناقوس خطر" أمام الولايات المتحدة في تعاطيها مع المصالح الفردية والقيم الأميركية، ليظهر مدى تمسك المشرعين والرأي العام الأميركي بالقيمة الأسمى لديهم وهي الحرية المتمثلة في الديمقراطية.

وأوضح البراري أن رسالة المشرعين السابقين تحمل رسائل ضمنية باتهام مباشر للرئيس ترامب بأنه غير ديمقراطي ومتسلط، كما تشكك في شرعية توليه الرئاسة، وذلك في ضوء تحقيقات روبرت مولر المتعلقة بنزاهة الانتخابات الرئاسية الأخيرة.

ولم يستبعد فاين أن يكون الشيوخ السابقون قد وجهوا هذه الرسالة بعد حصولهم على تسريبات من بعض نتائج تحقيق مولر، مشيرا إلى أن ثبوت اتهام ترامب بتورطه في دفع أموال مشبوهة خلال حملته الانتخابية، بالإضافة إلى الأدلة التي تشير إلى دفعه أموالا لأحد مستشاريه لإقاله مولر، "يجعل من الصعب الوثوق بمواقف ترامب وقراراته".

تهديد بخلع ترامب
وبشأن الخطر الذي يواجه ترامب إثر تحذيرات شيوخ سابقين، يرى فاين أن الرئيس يواجه خطرا داهما يتمثل في فتح أعضاء الكونغرس مناقشة لخلعه من منصبه، مؤكدا أن هذا الخطر سيتعاظم مع سيطرة الديمقراطيين على الكونغرس بدءا من الشهر المقبل.

واتفق البراري مع فاين في هذا الأمر، وذهب إلى وصف المعركة بين ترامب والكونغرس منذ الشهر القادم بأنها معركة "تكسير عظام"، داعيا ترامب إلى اتخاذ مواقف الكونغرس على محمل الجد.

ومع أن فاين اعتبر أن التحديات التي تواجه ترامب هي الأولى من نوعها في تاريخ الرئاسة الأميركية، فإنه اعتبر أن ترامب ما زال يملك الفرصة للإفلات من غضب الكونغرس، وذلك بوقف التستر عن جرائم ولي العهد السعودي.