من برنامج: ما وراء الخبر

لماذا يستهدف النظام وروسيا مشافي حلب؟

تناول برنامج “ما وراء الخبر” مغزى وتبعات تركيز طيران كل من روسيا والنظام السوري على استهداف المستشفيات في أماكن سيطرة المعارضة السورية.

حول هذه القصة

ثلاثون ساعة تحبس الأنفاس، قضتها الممرضة رفيف تحت أنقاض مشفى جنوب مدينة المعرة بريف إدلب تابع لمنظمة “أطباء بلا حدود”، حين تعرض منتصف الشهر الماضي لغارة جوية روسية دمرته تماما.

شكل الغياب الكبير للقطاع الصحي السوري خلال الثورة وخوف الناس والنشطاء والمقاتلين من التوجه لها عبئا كبيرا على القطاع الموازي الذي نشأ خلال الثورة, وهو ما يعرف بالمشافي الميدانية والتي باتت عنوانا للعذاب والمعاناة المستمرة.

تعتزم منظمة “أطباء بلا حدود” الدولية إقامة مشاف لا تكون معروفة أو ملحوظة لمصابي الاشتباكات في سوريا حتى لا تتعرض لقصف أو اعتداء لأنه لا توجد حماية للمشافي هناك.

منذ بداية غاراتها الجوية على المناطق التي تسيطر عليها المعارضة السورية المسلحة، عمدت الطائرات الحربية الروسية إلى استهداف أحياء سكنية ومرافق عامة ومستشفيات ومستوصفات في خرق سافر للقوانين الدولية والإنسانية.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة