من برنامج: ما وراء الخبر

مدن الأنبار بين خياري الدم والتسوية

تتعرض أحياء مدينتي الفلوجة والرمادي بمحافظة الأنبار العراقية لقصف شبه يومي من قبل القوات الحكومية، منذ عدة أشهر. لماذا الإصرار على خيار القوة رغم طرح مبادرات عدة لتسوية سياسية؟

حول هذه القصة

قالت مصادر عراقية إن مقاتلي تنظيم الدولة يحتشدون شمال بغداد في محاولة لتوسيع جبهتهم أمام قوات البشمركة الكردية، وسط تحرك دولي لتسليح الأكراد ودعم الغارات الأميركية ضد التنظيم.

قالت مصادر للجزيرة إن اشتباكات بين مسلحين وقوات حكومية مدعومة بالصحوات والمليشيات جرت في منطقة الخمسة كيلو غربي مدينة الرمادي بمحافظة الأنبار، في حين قتل أفراد شرطة بهجومين منفصلين بسامراء.

المزيد من حوارية
الأكثر قراءة