من برنامج: ما وراء الخبر

أفق الحل السياسي للوضع المتأزم بالعراق

ناقشت حلقة الأحد 5/1/2014 من برنامج “ما وراء الخبر” مجريات الوضع السياسي والأمني في العراق في ظل المواجهات الدائرة بين مقاتلي عشائر الأنبار والجيش العراقي، وسبل إنقاذ البلاد من موجة الاقتتال في ظل انعدام أفق للحل السياسي.

حول هذه القصة

حذر رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي أمس السبت من المساس بالعملية السياسية بالبلاد وقال إن هناك من يحاول إسقاطها، ودعا من سماهم الشركاء السياسيين لأن يتحملوا المسؤولية، في حين قالت الولايات المتحدة إنها تتابع بقلق الاشتباكات الدائرة بمحافظة الأنبار غربي العاصمة بغداد.

عرض رئيس الوزراء العراقي الأسبق إياد علاوي اليوم الأحد مبادرة تشمل سحب الجيش من المدن وإطلاق سجناء لإنهاء الأزمة في محافظة الأنبار غربي البلاد، وبينما امتد القتال إلى أطراف بغداد أعلن مسؤول عراقي أن الجيش يعد لمهاجمة الفلوجة.

قال وزير الخارجية الأميركي جون كيري إن بلاده تدعم الحكومة العراقية في معركتها ضد تنظيم القاعدة، لكنها لا تفكر ثانية في إرسال قوات إلى العراق. يأتي ذلك بينما حذر رئيس الوزراء العراقي من أن هناك من يحاول إسقاط العملية السياسية في البلاد.

دعا ما يعرف بمجلس ثوار الأنبار أبناء الفلوجة والموصل وأبو غريب للالتحاق بالعشائر المناهضة للحكومة، فيما تتواصل المعارك بين الجيش العراقي ومسلحين في الرمادي والفلوجة، في وقت حذر فيه رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي من محاولة إسقاط العملية السياسية في البلاد.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة