من برنامج: ما وراء الخبر

خيارات العراقيين في مواجهة تكتيكات الحكومة

تتناول الحلقة استنكار خطباء ساحة الاعتصام بالرمادي ما سموها المضايقات التي تمارسها حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي ضدهم، ومنع السلطات وسائل الإعلام من الدخول إلى ساحة الاعتصام.

حول هذه القصة

دعا زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي للاعتذار إلى الشعب والمثول أمام البرلمان للتحقيق، وتبرئة نفسه على خلفية قضية صفقة أجهزة كشف متفجرات مغشوشة.

في واحد من أشد انتقاداته لسياسات نوري المالكي، قال مقتدى الصدر إن رئيس الحكومة العراقية يحشد ما وصفه بجيوش من الشيعة لمحاربة السنة، انتقاد تزامن للمفارقة مع تحذير للمالكي من أن تجر الطائفية العراق إلى حروب لا تنتهي.

تناقش الحلقة قرار السلطات العراقية تعليق تراخيص العمل الممنوحة لعشر قنوات فضائية بينها الجزيرة، مبررة قرارها بأن هذه القنوات مارست ما سمته تصعيداً غير مهني خلال تغطيتها أحداث الحويجة.

تسلط الحلقة الضوء على تسارعت وتيرة الأحداث في العراق لتتحول مطالب المحتجين إلى محارق ويصبح هدفهم الوحيد إسقاط المالكي، هل وصلت مطالب المحتجين إلى طريق مسدود فعلاً وهو ما قد يؤجج نيران فتنة نائمة؟

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة