من برنامج: ما وراء الخبر

مؤتمر الطائفة العلوية المعارضة في القاهرة

من بين تفاصيل المشهد السوري المتشابك بعد عامين من اندلاع الثورة، يأتي اجتماع القاهرة للمعارضين السوريين من أبناء الطائفة العلوية، المخصص لبحث آخر مستجدات الأوضاع في البلاد.

حول هذه القصة

سلطت الرسالة التي وجهها المجلس الوطني السوري المعارض إلى العلويين بسوريا الضوء على الطائفة التي تسيطر على مقاليد الحكم بالبلاد، خاصة مع تواتر أنباء عن عزم النظام السوري إقامة دولة علوية كخيار أخير في حال نجاح الثورة المطالبة بإسقاطه منذ 18 شهرا.

دعت مجموعة صغيرة من الناشطين العلويين الأقلية العلوية في سوريا إلى الانضمام إلى الاحتجاجات ضد نظام الأسد، في وقت رجّح فيه مسؤول أوروبي رفيع تحقيق توافق روسي غربي يتضمن تنحي الرئيس السوري.

كتبت صحيفة واشنطن بوست أن دوي السخط داخل الأقلية العلوية في سوريا، يشكل تحديا جديدا لجهود الرئيس بشار الأسد للحفاظ على السلطة في وجه تمرد مسلح متوسع، الأمر الذي يشكك حتى في ولاءات طائفته في الصراع الذي يجتاح البلاد.

المزيد من حوارية
الأكثر قراءة