من برنامج: ما وراء الخبر

اتساع نطاق المعارك في دمشق وحلب

تناقش الحلقة تصاعد حدة المعارك في سوريا بين قوات الجيش النظامي والجيش السوري الحر في أكثر من منطقة في البلاد أهمها حلب ودمشق. وتطرح الحلقة سؤالين رئيسيين: ما هي الأهمية الإستراتيجية للمناطق التي يتركز فيها القتال حاليا بين الجيشين النظامي والحر؟

حول هذه القصة

تسلط الحلقة الضوء على الأزمة السورية بين الحسم الداخلي والحل الدبلوماسي، فقد تزايدت حركة انشقاق عدد من المسؤولين البارزين في النظام السوري في وقت يُناقش فيه مجلس الأمن مشروعيْ قرارين أحدهما روسي والآخر غربي بشأن الوضع في سوريا.

تسلط الحلقة الضوء على الموقف الدولي من التصعيد الميداني في سوريا، حيث توالت التنديدات الدولية بشأن مجزرة التريمسة، واشتدت نبرتها إلى درجة تصريح المبعوث الدولي العربي كوفي أنان بأن المذبحة تظهر استخفاف الحكومة السورية بالقرارات الدولية.

تسلط الحلقة الضوء على مأزق الدبلوماسية الدولية في سوريا، وتجيب على التساؤلات التالية: ما الذي يمكن أن تدفع به جامعة الدول العربية لتجعل مجلس الأمن يتحرك بفاعلية أكبر رغم معارضة روسيا؟

تناقش الحلقة التحذيرات الأميركية من امتداد القتال إلى خارج سوريا، وتجيب عن التساؤلات التالية: ما المؤشرات المتوافرة على احتمال امتداد القتال من داخل سوريا إلى الخارج؟ وهل من خطوات عملية لدى واشنطن ودول الإقليم لتجنب حدوث هذا الاحتمال؟

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة