صورة عامة - ماوراء الخبر 09/05/2012

من برنامج: ما وراء الخبر

جدل محتدم بالعراق حول استقلالية البنك المركزي

تناقش الحلقة الجدل المحتدم بالعراق حول استقلالية البنك المركزي بسبب مسؤوليته عن تهريب 180 مليار دينار عراقي خلال السنوات الماضية بسبب ضعف الإجراءات الرقابية. هل نحن أمام قضية اقتصادية محضة بكل جوانبها، بكل أبعادها، أم هناك أبعاد سياسية؟

حول هذه القصة

أثار نبأ مقتضب عن اعتقال عصابة لتزوير العملة في البصرة جنوبي العراق بحوزتها مبالغ ضخمة مزورة موجة تساؤلات عن الجهة التي تقف خلف هذه العملية وغيرها من عمليات التزوير، وعلاقة التزوير بالطلب المتزايد على شراء العملات الأجنبية من جيران العراق.

29/3/2012

حذر صالح المطلك نائب رئيس الوزراء العراقي لشؤون الخدمات من انهيار الدينار وإضعاف الاقتصاد وتعرض المال العام لمخاطر إذا تدخلت الحكومة في شؤون البنك المركزي ومست استقلاله. واعتبر المطلك أن قرار الحكومة تأجيل حذف الأصفار يعكس ربطا غير معلن له بها.

15/4/2012

اتهم الأمين العام لمجلس الوزراء العراقي البنك المركزي العراقي بتهريب 180 مليار دينار عراقي (138.5 مليون دولار) خلال السنوات الماضية بسبب ضعف الإجراءات الرقابية على حركة الأموال، وذلك في وقت هبط فيه سعر صرف العملة العراقية بصورة كبيرة مقابل الدولار الأميركي.

28/4/2012

في ظل الوضع الاقتصادي المضطرب في العراق، اتفق مسؤولون وخبراء ماليون واقتصاديون عراقيون في أن السوق العراقي منفلت منذ العام 2003، متماشين بذلك مع اتهامات وجهها البنك المركزي العراقي لدول بالجوار باستغلال الانفلات الاقتصادي بالعراق لإفراغ سوقه من قوته المالية.

3/5/2012
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة