من برنامج: ما وراء الخبر

ثوابت ومتغيرات السياسة الأميركية في الشرق الأوسط

في إطار تعليقه على الهجوم الذي تشنه إسرائيل على غزة منذ أيام عدة، جدد الرئيس الأميركي باراك أوباما تأييد بلاده لما سماه حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها وأكد أن وقف هذا الهجوم يبدأ بوقف إطلاق الصواريخ على إسرائيل.

حول هذه القصة

تشعر إدارة الرئيس باراك أوباما بقلق متزايد إزاء تصاعد العنف في غزة، وتعتقد أن غزوا بريا إسرائيليا ربما يؤدي إلى المزيد من الإصابات البشرية، ويكون في صالح حركة المقاومة الإسلامية “حماس” ويلحق أضرارا أكثر بموقف إسرائيل بالمنطقة في فترة مضطربة.

17/11/2012

نقلت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية عن مساعدين للرئيس الأميركي اعترافهم بأن آمال باراك أوباما بالنأي ببلاده عن التدخل المباشر في حروب الشرق الأوسط، تتلاشى. وقالت إن سياسة “البصمات الخفيفة” التي ابتدعها أوباما تواجه حاليا أصعب الاختبارات.

18/11/2012

قال وزير الخارجية الأميركية الأسبق هنري كيسنجر إن القرار العاجل الذي لا يحتمل أي تأجيل بالنسبة للرئيس الأميركي باراك أوباما هو كيفية وقف إيران من الاستمرار في برنامجها العسكري النووي.

19/11/2012

قال الرئيس الأميركي باراك أوباما إنه اتصل بزعماء المنطقة سعيا للتوصل لهدنة في غزة، وحذر من توسيع إسرائيل عمليتها العسكرية، في وقت غادر مسؤول إسرائيلي القاهرة حيث بحث هناك هدنة مقترحة، وهي هدنة قالت حماس إنها لن تقبلها ما لم تلب شروطها.

19/11/2012
المزيد من حوارية
الأكثر قراءة