من برنامج: ما وراء الخبر

استنجاد رئيس مالي بالأمم المتحدة

تسلط الحلقة الضوء على احتمال التدخل الخارجي في شمال مالي، إذ طلب رئيس مالي موافقة الأمم المتحدة على نشر قوة عسكرية دولية لمساعدتها في استعادة السيطرة على شمال البلاد.

حول هذه القصة

قدم رئيس مالي المؤقت طلبا رسميا إلى المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا (إيكواس) لتزويده بمساعدات عسكرية لتحرير شمال البلاد الذي يسيطر عليه إسلاميون منذ أبريل/نيسان الماضي.

دعت المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا مالي إلى مراجعة طلبها حول شروط تدخل قوات عسكرية من المجموعة في الجزء الشمالي من البلاد، الذي تسيطر عليه حركات مسلحة.

دعا الرئيس المالي الجمعة الحركات المسلحة التي تحتل شمالي البلاد إلى “التفاوض”. وفي حين دعت المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا (إيكواس) مالي إلى مراجعة شروطها حول تدخل عسكري من المجموعة، أبدى مجلس الأمن استعداده لبحث نشر قوة أفريقية في مالي.

طلبت مالي رسميا من الأمم المتحدة التفويض لقوة عسكرية أفريقية بالتدخل في شمال البلاد. جاء ذلك بعد توصل باماكو والمجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا لاتفاق يقضى بنشر 3300 جندي للمساعدة في استعادة السيطرة على الإقليم الخاضع لسيطرة جماعات إسلامية مسلحة.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة