من برنامج: الواقع العربي

تجربة اللقاء المشترك في اليمن.. الواقع والمستقبل

سلطت حلقة “الواقع العربي” الضوء على تجربة تكتل أحزاب اللقاء المشترك في اليمن وواقع ومستقبل هذا التكتل في ظل الظروف والمتغيرات الراهنة.

بغض النظر عن الاتفاق أو الاختلاف بشأن تجربة تكتل اللقاء المشترك في اليمن وما حققته من نجاحات أو إخفاقات، فإن التجربة تظل محل تقدير الكثيرين، لدى النظر إليها لعمل جبهوي سعى للتعامل مع واقع سياسي معقد، خلقته هيمنة حزب واحد شكل واجهة للدكتاتورية أكثر من أنه إطار تنظيمي طبيعي.

ومع تبدل الواقع السياسي الذي نشأ فيه التكتل، أصبح تقدير اللقاء المشترك لحاجته إلى الاستمرار، وقدرته على ذلك، مثارا لتساؤلات العديد من المراقبين للشأن السياسي في اليمن.

حلقة السبت (15/8/2015) من برنامج "الواقع العربي" سلطت الضوء على تجربة تكتل أحزاب اللقاء المشترك في اليمن وواقع ومستقبل هذا التكتل في ظل الظروف والمتغيرات الراهنة. 

الفكرة والرؤية
حول هذا الموضوع يقول رئيس الفريق القانوني لتكتل اللقاء المشترك محمد المخلافي إن الفكرة التي تأسس عليها اللقاء المشترك جاءت من جمع الجوانب المشتركة بين الأحزاب التي شكلته رغم الاختلافات الأيديولوجية بينها، أبرزها رفض نفي الأخر واحتكار السلطة.

وأضاف أن هذه الأحزاب اشتركت أيضا في رؤيتها لواقع الدولة اليمنية وصيرورتها إلى الانهيار والتي لن يوقفها إلا عمل سياسي مشترك، فوضعت هذه الأحزاب الأيديولوجية جانبا واتفقت على المشترك من أجل التغيير في اليمن ووقف التدهور.

وعن المشتركات بين أحزاب هذا التكتل السياسي يقول المخلافي إن أهمها العمل من أجل وقف التدهور، وتحقيق تنمية عادلة وشاملة، والتحديث، وتحقيق العدالة الاجتماعية.

ويؤكد السياسي اليمني أن المتتبع لمسار اللقاء المشترك سيجد أن الفكرة لديه تطورت ولم تقف عند مواجهة الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح وحزبه المؤتمر الشعبي العام.

واعتبر أن اللقاء المشترك من خلال مسعاه للتغيير في اليمن جعل صالح ينظر إليه كبديل، بينما كان اللقاء المشترك هو ينظر للتغيير بأنه ضرورة، لكن الرغبة في احتكار الثروة والسلطة جعلت نظام صالح لا يقبل بحدوث تغيير في اليمن.

وعن دور التكتل في الثورة اليمنية، قال المخلافي إن الجميع يدركون أن الثورة اليمنية كانت تتمتع بخصوصية عدم الانزلاق لحمل السلاح وقبول فكرة التغيير من الداخل والخارج.

واعترف بارتكاب اللقاء بعض الأخطاء التي جعلت النظام القديم يستمر بعد وصوله لمرحلة الفشل، لكنه برر ذلك بالحرص منا على ألا ينزلق اليمن إلى حرب أهلية.

مواجهة صالح
من جهته، اعتبر الكاتب والباحث السياسي اليمني محمد جميح أن الفكرة العامة لوجود عمل جبهوي أو إطار عريض للمعارضة اليمنية كانت مهمة، لأن النظام حينها كان يسعى لتفتيت المعارضة لينفرد بالسلطة.

وأضاف أن هذه الألية في التفكير جاءت للإتيان بالنقيضين اللذين كان بينهما إلى حد ما صراع في عام 1994 الحرب الأهلية في اليمن، لكنه يرى أن نقطة الضعف الكبيرة في اللقاء المشترك أن الأساس الذي بني عليه كان من أجل مواجهة علي عبد الله صالح.

وأوضح أن التكتل ورغم أنه استطاع التغلب على الاختلافات الأيديولوجية بين مكوناته ويغلب الجانب السياسي على هذه الخلافات، فإن التجربة لم تستمر طويلا، وكان الامتحان الأكبر بعد ذهاب صالح عن السلطة حيث وجد نفسه بدون خصم عنيد.

وبشأن علاقة اللقاء بالثورة اليمنية، قال جميح إن اللقاء لم يكن هو الداعم الوحيد للثورة في اليمن، بل كانت الثورة شعبية ولم تكن حزبية وجاءت من الشوارع الخلفية ومن الأرياف، وعندما نزلت الجماهير التحم بها اللقاء المشترك وكان له دور في قيادتها.