فيما يحاكي لوحات كبار الفنانين التشكيلين الغربيين، أبدعت الفنانة التشكيلية الكويتية مي السعد عددا من اللوحات التي تصوغ فيها هوية وطنها وتعكس مشاعرها الخاصة.

التقى "المشاء" في حلقة (2019/9/27) الفنانة التشكيلية الكويتية للتحدث عن مدرستها الفنية الخاصة التي حاولت فيها ابتكار إيقاع فني خاص بها، وتجربتها الفريدة في عكس هوية الكويت.

قالت مي إنها حاولت عكس هوية الكويت في رسوم قريبة من الواقع بطريقتها الخاصة حيث عكستها في رسم الشخوص والحياة اليومية، وهو الأمر الذي يختلف عما ساد في السابق من ربط الهوية برسم الجمال وفناجين القهوة والصحراء والبيوت الشعبية القديمة.

وتحدثت عن اهتمامها بالإيقاع الفني في رسم اللوحات عبر مزج الألوان الصارخة التي توضح الفكرة وتجسدها وتجعل لها صوتا خاصا، وأضافت أنها تتمسك بقيمة الأصالة التي  تعتبرها سببا في نجاح ووصول مشاعر اللوحة إلى الرائي.

وفيما يتعلق باستخدام الخط العربي في لوحاتها، بررت الفنانة الكويتية أنها ترى في إضافة ذلك عنصرا مكملا للوحة الفنية يوازي أهمية اللون الذي يضيف جمالية للعمل الفني في مجمله.