رصد برنامج "المشاء" في حلقة (2019/10/17) التحول الذي طرأ على الحركة الثقافية بالكويت في فترة الستينيات وأوائل السبعينيات، فقد ضمت الكويت في ذلك الوقت نخبة من الأدباء والمثقفين البارزين في الوطن العربي آنذاك.

استقطبت جامعة الكويت وصحف كويتية مثل القبس والطليعة أسماء بارزة لأدباء وفلاسفة من مختلف الوطن العربي، فقد كان الأديب الفلسطيني غسان كنفاني يعمل في جريدة الطليعة الكويتية.

وضمت جامعة الكويت زكي نجيب محمود وفؤاد زكريا ومحمد عبد الهادي أبو ريدة وعبد الرحمن بدوي، كما ضم قسم اللغة العربية والشعر العربي الشاعرة العراقية نازك الملائكة وزوجها محمد محبوب وعبد السلام هارون وشوقي ضيف.

وقال سكرتير تحرير جريدة القبس الكويتية حمزة العليان إن الكويت كانت مساحة مشعة تضم العديد من الأسماء البارزة في الثقافة العربية التي أثرى أصحابها المكتبة العربية بمؤلفاتهم.

وعرض سكرتير تحرير جريدة القبس الكويتية حمزة العليان صورا من أرشيف الشاعر العراقي بدر شاكر السياب الذي قدم إلى الكويت في فترة الستينيات، كما عرض صورا أرشيفية للوزير السوري السابق وأستاذ التاريخ شاكر مصطفى الذي تبوأ مناصب عدة بالكويت، وكانت له مساهمات كتابية في جريدة القبس.